إسرائيل تستعيد رفات جندي قتل في معركة ضد قوات النظام عام 1982

إسرائيل تستعيد رفات جندي قتل في معركة ضد قوات النظام عام 1982

الصورة
الجندي زخاري باومل الذي استعادت إسرائيل جثته اليوم (إنترنت)
03 نيسان 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء استعادة رفات جندي إسرائيلي من أصل أميركي، مفقود منذ معركة بالدبابات ضد قوات نظام الأسد خلال الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982 بحسب وكالة رويترز.

وفي بيان بثه التلفزيون الإسرائيلي قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل استعادة جثة الجندي زخاري باومل الذي هاجر إلى إسرائيل مع والديه عام 1970، وكان يبلغ من العمر 21 عاماً عندما قاتل في صفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال غزو لبنان، وفقد إلى جانب جنديين آخرين في معركة السلطان يعقوب.

بدوره أفاد المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي الكولونيل جوناثان كونريكوس للصحفيين أن رفات الجندي وصل إسرائيل منذ ثلاثة أيام، وتم التعرف عليه بواسطة اختبار الحمض النووي وجرى نقله على متن طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية.

وأضاف كونريكوس أن إسرائيل كانت تأمل في أن تحدد فحوص الطب الشرعي إن كان باومل قتل مباشرة أم توفي بسبب ملابسات أخرى.

ورفض كونريكوس الإفصاح عن كيفية وموقع العثور على رفات باومل، ضمن ما وصفها بعملية استخباراتية. كما لم يتطرق نتنياهو لتفاصيل عن ذلك في خطابه.

ويعتقد أن جثة الجندي الإسرائيلي كانت في سوريا بناءً على التصريحات الروسية عام 2018 التي قالت إن جنودها في سوريا يحاولون العثور على رفات جنود إسرائيليين قتلوا في صراعات سابقة.

ومايزال جنديان آخران من طواقم الدبابة (تسفي فيلدمان ويهودا كاتس) في عداد المفقودين منذ المعركة التي وقعت يومي 10 و11 حزيران عام 1982، وتحدثت تقارير غير مؤكدة عن نجاتهما ووقوعهما في الأسر.

بينما ما يزال مصير الطيار الإسرائيلي رون آراد الذي سقطت طائرته في لبنان عام 1986 مجهولاً حتى الآن.

يذكر أن روسيا منذ تدخلها العسكري في سوريا عام 2015 أصبحت صاحبة الكلمة العليا في سوريا على المستويين العسكري والسياسي، ومن المرجح أن تكون هي من أعادت رفات الجندي إلى إسرائيل.

شارك برأيك