إسرائيل تدخل على خط ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق

تاريخ النشر: 16.07.2019 | 12:07 دمشق

آخر تحديث: 16.07.2019 | 12:44 دمشق

ذي تايمز - ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

قالت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية إن منظمة إسرائيلية لها صلات بالموساد تسعى إلى منع الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية التي احتجزتها حكومة جبل الطراق وهي في طريقها إلى النظام.

وذكرت الصحفية اليوم الثلاثاء، أن محامي منظمة "شورات هادين" سيقدمون عريضة إلى المحكمة العليا لجبل طارق للحصول على أمر قضائي يتيح لهم الاستيلاء على السفينة وشحنتها، "بهدف تعويض من تضرروا من عمليات إرهابية تدعمها إيران".

وكانت المنظمة -وفق الصحيفة- قد فازت بسلسلة من القضايا في محاكم أمريكية تحمل إيران مسؤولية قتل الإسرائيليين الأمريكيين.

وبعث فريق من المحامين البريطانيين إلى سلطات الموانئ في جبل طارق للمطالبة باحتجاز الناقلة جريس 1، أثناء إجراء عمليات التفتيش لتحديد صلاحيتها للإبحار. وتدعي شورات هادين، أنها عقدت لقاءات منتظمة مع الموساد الإسرائيل، وحصلت حصلت على معلومات استخبارية تشير إلى أن الناقلة غير صالحة للإبحار.

والسبت الماضي تحدث جيريمي هانت وزير الخارجية البريطاني إلى نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، وعرض الإفراج عن الناقلة مقابل وعد بعدم إرسال شحنتها النفطية إلى سوريا.

أعلنت شرطة جبل طارق الخميس الماضي إلقاء القبض على قبطان ومسؤول ناقلة النفط الإيرانية جريس 1 التي احتجزتها.

وكان المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية قد قال إن احتجاز بريطانيا لناقلة النفط الإيرانية (جريس 1) مسألة تتعلق بالعقوبات على سوريا أكثر مما تتعلق بإيران.