إسبانيا.. مهرب يرمي رجلاً وزوجته في البحر ما تسبب بوفاتهما

تاريخ النشر: 23.09.2020 | 12:19 دمشق

آخر تحديث: 23.09.2020 | 19:37 دمشق

اسطنبول - خاص

عثرت الشرطة الإسبانية على جثة سوري وزوجته على شاطئ جزيرة "أرخبيل شافاريناس" وشاطئ "سان لورنزو" اللذان توفيا غرقا خلال محاولة دخولهما إلى البلد بطريقة غير شرعية.

وقضى كوزال أحمد (37 عاماً) وزوجته مالا حسين نعسان (28 عاماً) غرقاً، بعد أن رماهم سائق الدراجة المائية في البحر قبل وصولهم إلى مدينة مليلة في الثلاثين من الشهر الماضي.

وانطلق الزوجان من مدينة الناظور المغربية، باتجاه مدينة مليلة ومنها إلى إسبانيا، بهدف الوصول إلى ألمانيا وتقديم اللجوء فيها.

وكشفت كاميرات كتيبة عسكرية إسبانية في "أرخبيل شافاريناس" الدراجة المائية على بعد أميال من الساحل، وبعد دقائق من رؤية ثلاثة أشخاص كانوا على متنها، لم يبق سوى شخص واحد وهو السائق، لتطفوا في وقت لاحق جثة الزوجة على بعد 50 متراً من الجزيرة، وفي اليوم التالي ظهرت جثة الرجل في شاطئ "سان لورنزو"، والذي يعد أحد أكثر الشواطئ ازدحاماً في مليلة.

وقال شقيق الزوجة، الحاصل على حق اللجوء في ألمانيا منذ 5 سنوات، إن "المهرب خدع الزوجين اللذين لا يجيدان السباحة، والذي أكد لهما أنه سيوصلهما إلى مليلة، إلا أنه رماهما بعيداً في البحر ثم عاد إلى نقطة انطلاقه".

120047603_378065173194620_723308846135793540_n.jpg

 

ودفن الزوجان في الـ 15 من أيلول الجاري، في المقبرة الإسلامية في مليلة.

وكان أنقذ خفر السواحل اليوناني في الـ 26 من الشهر الجاري بمشاركة مروحية وسفن وزوارق 96 مهاجرًا في البحر المتوسط بعد غرق قاربهم.

اقرأ أيضأ: اليونان.. اندلاع حريق جديد في مخيم لـ طالبي اللجوء

اقرأ أيضأ: مفوضيّة أوروبية تدعو إلى تضامن "إلزامي" في ملف الهجرة

 

كلمات مفتاحية