إدلب.. 5 قذائف حصيلة قصف قوات النظام على أريحا

تاريخ النشر: 09.04.2021 | 16:46 دمشق

إسطنبول - متابعات

أطلقت قوات النظام، اليوم الجمعة، 5 قذائف مدفعية على أحياء مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

 وقالت مديرية الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، في منشور على حسابها في فيس بوك، إن قوات النظام أطلقت 5 قذائف مدفعية وقعت إحداها على أوتوستراد حلب- اللاذقية الدولي، بينهما استهدفت الأخرى الأحياء السكنية داخل مدينة أريحا، دون وقوع إصابات بشرية.

وأضافت أن "فرق الدفاع المدني السوري تفقدت أماكن القصف وعملت على إزاحة كابلات كهربائية عن الطريق تسبب القصف بإتلافها".

وكثفت قوات النظام يساندها الروس، قصفها المدفعي والصاروخي في الآونة الأخيرة، وخصوصاً عقب فشل التوصّل لاتفاق يتيح فتح 3 معابر بين مناطق سيطرة المعارضة في إدلب ومناطق سيطرة النظام.

اعتداءات وخروقات متكررة

 وسبق أن استهدفت قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة، في الـ21 من آذار الفائت، مستشفى "المغارة" في مدينة الأتارب غربي حلب، تزامناً مع غارات شنّتها طائرات حربية روسيّة على مناطق مدنيّة قرب معبر "باب الهوى" - الحدودي مع تركيا - شمالي إدلب، ما أوقع ضحايا مدنيين.

وجميع المناطق التي تستهدفها روسيا ونظام الأسد شمال غربي سوريا، مشمولة ضمن منطقة "خفض التصعيد" الرابعة (تضم إدلب والأرياف المتصلة بها مِن محافظات حلب وحماة واللاذقية)، التي توصّلت إليها تركيا وروسيا خلال مباحثات أستانا حول سوريا، في أيار 2017.

وفي أيلول 2018، توصّلت تركيا وروسيا إلى تفاهم ملحق لاتفاق "خفض التصعيد" بهدف تعزيز الهدنة بالمنطقة.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، يوم 5 من آذار 2020، توصلّهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في منطقة إدلب والأرياف المتصلة بها، والتي أكّدت عليها مجدّداً مُخرجات الجولة 15 من محادثات "أستانا"، إلّا أنّ "النظام" وحلفاءه ما زالوا يواصلون خرق جميع الاتفاقيات .