إدارة معبر باب السلامة تنفي التفاوض لتسليم المعبر للشرطة الروسية

إدارة معبر باب السلامة تنفي التفاوض لتسليم المعبر للشرطة الروسية

سوريان في معبر باب السلامة الحدودي(إنترنت)

تاريخ النشر: 09.07.2018 | 11:07 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا-خاص

نفت إدارة معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا اليوم الإثنين، وجود أي مفاوضات بين تركيا وروسيا بهدف تسليم المعبر للشرطة العسكرية الروسية والتركية.

وقال مدير المكتب الإعلامي في المعبر أحمد حاج علي لتلفزيون سوريا، إن الأنباء التي يجري تداولها عارية عن الصحة، نافيا وجود أي اتفاق بين تركيا وروسيا  لتسليم المعبر . 

وأضاف أن المعبر تابع "لإدارة المعابر" وهو تحت سلطة الحكومة السورية المؤقتة العاملة في الشمال السوري، وأوضح أنهم لايتوقعون بدء أي مفاوضات بهذا الشأن. 

وأشار إلى  إمكانية فتح الطريق التجاري من تركيا للخليج عبر معبر نصيب، موضحا أن  المعابر مع تركيا ستبقى تحت إشراف وإدارة الجيش الحر ممثلا بالحكومة السورية المؤقتة.

يذكر أن هيئة تحرير الشام فتحت معبرا تجاريا قرب مدينة مورك بريف حماة مع مناطق سيطرة النظام، بينما يسافر المدنيون عبر طريق قلعة المضيق من الشمال إلى الجنوب السوري.

وبدأت تركيا وروسيا مفاوضات في أيار الماضي تمهيداً لإعادة فتح الأوتوستراد الدولي (حلب – غازي عنتاب) الذي تم إغلاقه منذ العام 2012، ويصل الطريق محافظتي حلب وإدلب في الشمال بالعاصمة دمشق جنوبي سوريا.  

ويأتي نفي خبر المعبر عقب سيطرة النظام بدعم روسي على معبر نصيب الحدودي مع الأردن والذي كان تحت سيطرة الفصائل العسكرية المعارضة في درعا. 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار