إجبار طفلين على تنظيف حمّامات في "شرطة شرّان".. ما القصة؟

تاريخ النشر: 21.09.2019 | 14:09 دمشق

آخر تحديث: 21.09.2019 | 14:24 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الجمعة، مقطع فيديو يُظهر طفلين يقومان بتنظيف "دورات مياه" في مركز الشرطة ببلدة شرّان التابعة لـ منطقة عفرين شمال غرب حلب.

وحسب ما بيّن الفيديو، فإن عناصر مِن "شرطة شرّان" أجبرت الطفلين على تنظيف "دورات المياه" بأيديهما، ما أثار حالة غضب بين الناشطين، لما اعتبروه إهانةً وإذلالاً بحق الطفلين، داعين إلى محاسبة عناصر الشرطة وطردهم.

بدورها، علّقت قيادة "شرطة شرّان" على المقطع المتداول قائلةً إنه "تصرف فردي غير أخلاقي وغير مقبول مِن أحد العناصر ويهدف إلى تشويه سمعة قيادة الشرطة في شرّان"، لافتةً أن "التحقيق جارٍ وستتم محاسبة الفاعل".

وأشارت "شرطة شرّان" - في بيان تداوله ناشطون - إلى أن الطفلين السجينين "اعتقلا بجرم اغتصاب طفلة قاصرة عمرها (10 سنوات)، وبعد التثبيت والشهود والتقرير الطبي أحيلا إلى القضاء أصولاً"، مشيرة أيضاً إلى أن تاريخ الفيديو يعود إلى 17 من حزيران الماضي.

وتداول ناشطون، أمس، مقطعاً مصوّراً يظهر عدداً مِن عناصر الشرطة يجبرون طفلين (سجينين) - بمثابة عقاب - على تنظيف حمامات بأيديهم مع توجيه شتائم بحقهم.

وسبق أن قالت قوات الشرطة والأمن العام الوطني في منطقة الباب شرق حلب، إنها أوقفت ضابطاً برتبة "ملازم أول" عن العمل، وفتحت تحقيقاً معه على خلفية "ترهيبه" أطفالاً، خلال التحقيق معهم.

اقرأ أيضاً.. ضابط شرطة يعذب طفلين في مدينة الباب (فيديو)

يشار إلى أن منطقة عفرين بجميع نواحيها وقراها تشهد فوضى انتشار السلاح، والكثير مِن التجاوزات التي يرتكبها - حسب ناشطين - مقاتلو الفصائل العسكرية وعناصر الشرطة وبعض أفراد القوات التركية، في ظل فلتان أمني ما يزال مستمراً، منذ سيطرة "الحر" على المنطقة بالاشتراك مع الجيش التركي ضمن عملية "غصن الزيتون".