أونروا: اليرموك تحول إلى مخيم للموت ويجب فتح ممرات آمنة للمدنيين

تاريخ النشر: 22.04.2018 | 22:04 دمشق

آخر تحديث: 26.04.2018 | 13:44 دمشق

تلفزيون سوريا- متابعات

قال كريس جينيس المتحدث باسم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن الدمار لحق بآلاف المنازل في مخيم اليرموك إثر القتال المستمر بين تنظيم الدولة وقوات النظام.

وذكر المسؤول الأممي اليوم الأحد، أن أب وابنه من اللاجئين الفلسطينيين قتلا اليوم في المخيم إثر القصف، وطالب بفتح ممرات آمنة لخروج المرضى والجرحى من المدنيين، وأضاف" اليرموك تحول إلى مخيم للموت مثل أحد درجات الجحيم السفلى".

ويستمر هجوم قوات النظام على الأحياء التي يسيطر عليها تنظيم الدولة جنوب دمشق لليوم الرابع على التوالي، وسقط 10 قتلى مدنيين على الأقل في جنوب دمشق، بالإضافة إلى جرح العشرات، إثر القصف المكثف والاشتباكات.

ووسعت قوات النظام هجومها على الأحياء الواقعة تحت سيطرة الجيش الحر، وخاصة على جبهة بساتين يلدا ومنطقة الأربع مفارق، انطلاقاً من كتيبة الدفاع الجوي الموجودة جنوب حي الحجر الأسود، وأيضاً باتجاه منطقة زليخة في حي التضامن، وتعتبر هذه المناطق خط التماس بين تنظيم الدولة والجيش الحر في جنوب دمشق.

وقال مصدر محلي لموقع تلفزيون سوريا إن لجنة التفاوض الممثلة ليلدا وببيلا وبيت سحم (مناطق سيطرة الجيش الحر)، التقت مع وفد روسيا لاحتجاج على خروقات النظام في المنطقة

وأدانت 16 منظمة إنسانية في بيان مشترك لها يوم أمس، القصف المتواصل من قبل قوات النظام وحلفائه لأحياء جنوب دمشق، بحجة وجود تنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام، في ظل وجود آلاف المدنيين السوريين، وأكثر من 3000 لاجئ فلسطيني مدني محاصرين منذ تمز من عام 2013.

ويقطن مخيم اليروموك وأحياء جنوب دمشق نحو 12 ألف لاجئ فلسطيني، أكثر من 6 آلاف فلسطيني منهم يعيش في مخيم اليروموك المحاصر، بحسب تقديرات "أونروا".

وفي 31 آذار الماضي قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" إن حصيلة الضحايا الفلسطينيين في سوريا بلغت 3686 قتيلاً منذ العام 2011.