icon
التغطية الحية

أوكرانيا.. آخر التطورات على الصعيد الدولي والاقتصادي (تغطية)

2022.02.23 | 09:04 دمشق

2021-04-27t112214z_1423070619_rc2b4n9e39c3_rtrmadp_3_ukraine-crisis-russia.jpg
الجبهة الأوكرانية (رويترز)
 تلفزيون سوريا ـ وكالات
+A
حجم الخط
-A

تتسارع الأحداث الجارية في أوكرانيا على الصعيدين الدولي والاقتصادي بعد الاعتراف الروسي الرسمي باستقلال منطقتي دونيتسك ولوغانسك عن أوكرانيا، اللتين كانتا خاضعتين لسيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو، وسط رفض دولي واسع.
واعتبرت دول غربية أن اعتراف موسكو باستقلال دونيتسك ولوغانسك "بداية فعلية للحرب الروسية ضد أوكرانيا"، معلنة فرض عقوبات اقتصادية قاسية على شركات وكيانات وأفراد ومصالح روسية.

لا تسافروا إلى روسيا 

حذرت وزارة الخارجية الأوكرانية المواطنين من زيارة روسيا وحثت رعاياها الموجودين بالفعل هناك على المغادرة، في تحذير للسفر صادر اليوم الأربعاء.

وقال التحذير "توصي وزارة الخارجية مواطني أوكرانيا بعدم السفر في أي رحلات إلى روسيا الاتحادية، وأولئك الموجودين في هذا البلد بالمغادرة على الفور"، بحسب وكالة "رويترز".

مقتل جندي وإصابات

أعلن الجيش الأوكراني، اليوم الأربعاء، مقتل جندي وإصابة ستة آخرين في قصف نفذه انفصاليون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا في الساعات الأربع والعشرين الماضية مع استمرار انتهاكات وقف إطلاق النار بمستوى مرتفع.

وأضاف الجيش في صفحته على موقع فيسبوك أنه رصد 96 واقعة قصف من قبل انفصاليين في الساعات الأربع والعشرين الماضية مقارنة مع 84 أمس، وفق وكالة "رويترز".

وأشار إلى أن قوات الانفصاليين استخدمت المدفعية الثقيلة وقذائف المورتر ومنظومة جراد للصواريخ.

عقوبات بريطانية ضد روسيا

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس، اليوم الأربعاء، إن بريطانيا ستمنع روسيا من بيع ديون سيادية في لندن بعدما نشر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوات في منطقتين انفصاليتين بشرق أوكرانيا، بحسب "رويترز".

وأضافت تراس أنه إذا فعل بوتين ما هو أكثر من ذلك وأمر بغزو شامل لأوكرانيا، فسيتم تشديد العقوبات.

وأمس الثلاثاء، فرضت بريطانيا عقوبات على جينادي تيمتشينكو واثنين آخرين من المليارديرات الذين تربطهم علاقات وثيقة ببوتين.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن روسيا تتجه نحو "وضع المنبوذ" وإن على العالم التأهب الآن للمرحلة التالية من خطة بوتين، مضيفاً أن الكرملين يمهد الطريق لغزو شامل لأوكرانيا.

عقوبات كندية على روسيا

أعلنت كندا فرض عقوبات جديدة ضد روسيا في إطار العقوبات الغربية التي بدأتها بريطانيا ثم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على موسكو.

وأوضح رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، في تصريح صحفي الأربعاء، أن بلاده ستفرض عقوبات اقتصادية على روسيا التي لم تحترم وحدة الأراضي الأوكرانية، بحسب وكالة الأناضول.

وأكد ترودو أن "استفزازات روسيا تهدد الأمن والسلام العالميين"، مشيرا أن بلاده أرسلت 460 جندياً إضافياً لدعم حلف شمال الأطلسي "الناتو" لمواجهة "العدوان الروسي".

وأضاف أن المرحلة الأولى من العقوبات الاقتصادية ستكون بمنع الكنديين من التعامل المالي مع منطقتي دونيتسك ولوغانسك اللتين اعترفت موسكو باستقلالهما.

كما أن العقوبات ستستهدف أيضاً أعضاء البرلمان الروسي الذين صوتوا للاعتراف باستقلال المناطق الانفصالية، بالإضافة إلى منع الكنديين من شراء السندات الحكومية الروسية.

القوات الروسية في أوكرانيا "ليست قوات حفظ سلام"

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش في وقت متأخر الثلاثاء، إن أي قوات روسية تنتشر في شرق أوكرانيا لن تكون "قوات حفظ سلام" مثلما قالت موسكو، ورفض زعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقوع إبادة جماعية بحق أبناء العرق الروسي هناك، بحسب "رويترز".

ورفضت واشنطن تبرير روسيا لنشر القوات باعتبارها "لحفظ السلام" واتهمت موسكو باختلاق ذريعة للحرب.

وقال غوتيرش في تصريحات للصحفيين بالأمم المتحدة "عندما تدخل قوات بلد أراضي بلد آخر من دون موافقته، فلا يمكن اعتبارها قوات حفظ سلام محايدة. ليسوا جنود حفظ سلام على الإطلاق".

وأضاف أن روسيا انتهكت سلامة أراضي وسيادة أوكرانيا باعترافها باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا.

وأمر بوتين وزارة الدفاع يوم الثلاثاء بإرسال قوات لحفظ السلام في شرق أوكرانيا. وقال للصحفيين لاحقاً إنه لم يقل إن القوات ستذهب إلى هناك على الفور.

لا قمة بين بايدن وبوتين

نفت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي وجود نيّة حالياً لعقد قمة بين الرئيس جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وأوضحت ساكي في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، مساء الثلاثاء، أن أفعال روسيا هي بدء غزو لأوكرانيا.

وأشارت إلى أن واشنطن لم تغلق أبواب الدبلوماسية، مؤكدة ضرورة أن تخفض روسيا التوتر من أجل أن تنجح الدبلوماسية.

وتعليقاً على احتمال لقاء بايدن وبوتين قالت ساكي: "ليس في خططنا حالياً شيء من هذا القبيل".

ولفتت إلى أنهم لم يدرجوا إخراج روسيا من نظام المعاملات المصرفية الدولي "سويفت" في أول حزمة من العقوبات، مستدركة بالقول: "لكن لا يزال هذا الخيار على الطاولة".

كما أشارت إلى أن احتلال روسيا للعاصمة الأوكرانية كييف لا يزال "احتمالاً حقيقياً".

من جانبه، أكد نائب مستشار مجلس الأمن القومي الأميركي داليب سينغ أنه لن يتمكن أي بنك روسي من الإفلات من العقوبات الأميركية إذا استمر الغزو.

بلينكن يلغي لقاءه مع لافروف 

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلغاء لقائه المخطط مع نظيره الروسي سيرغي لافروف الأسبوع الحالي.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي، مساء الثلاثاء، مع نظيره الأوكراني ديميرتو كوليبا، في العاصمة الأميركية واشنطن.
وأشار بلينكن إلى أن روسيا لأسابيع تحرك قواتها من أجل غزو أوكرانيا، وقال: "قلنا إذا احتلت روسيا أوكرانيا، فإن الولايات المتحدة وشركاءها سيجعلونها تدفع ثمناً سريعاً وثقيلاً، والرئيس (جو بايدن) أعلن اليوم أول حزمة عقوبات ضد الاعتداء الروسي".
وأضاف: "هذه الخطوة اتخذت بالتنسيق مع شركاء واشنطن، وسنزيد عقوباتنا مع شركائنا في حال تصعيد روسيا عدوانها على أوكرانيا".
ولفت بلينكن إلى أنه خطط الأسبوع الماضي لعقد لقاء مع لافروف في حال لم تغز روسيا أوكرانيا،

وأردف أنه "لا معنى لعقد لقاء بسبب بدء روسيا الغزو ورفضها الدبلوماسية، وتباحثت مع شركائنا، واتفقوا جميعاً وأرسلت رسالة إلى وزير الخارجية لافروف وأبلغته بقراري هذا".