أوزيل: مسلمو الإيغور يُقتلون و"أمة محمد صامتة لا صوت لها"

تاريخ النشر: 16.12.2019 | 12:47 دمشق

آخر تحديث: 16.12.2019 | 14:06 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أبدى (مسعود أوزيل) اللاعب الألماني - تركي الأصل - ونجم نادي أرسنال الإنكليزي لـ كرة القدم، تعاطفه مع مسلمي الإيغور في تركستان الشرقية، مستنكراً في الوقتِ عينه صمت العالم الإسلامي على الانتهاكات التي ترتكبها الصين بحقهم.

وقال "أوزيل" في تغريدة نشرتها على حسابه في "تويتر"، إن "العالم الإسلامي غارق في الصمت، بينما الإعلام الغربي يسلط الضوء على الانتهاكات في تركستان الشرقية"، مندّداً بممارسة الصين ضغوطا لإبعاد مسلمي الإيغور عن دينهم بشكل قسري.

وأضاف في تغريدته التي جاءت تحت عنوان "تركستان الشرقية.. الجرج النازف للأمة الإسلامية"، أن "في تركستان الشرقية، المصاحف تُحرق، والمساجد تُغلق، والمدارس تُحظر، وعلماء الدين يُقتلون واحدا تلو الأخر، والإخوة الذكور يُساقون قسرياً إلى المعسكرات".

ولفت "أوزيل" - حسب وكالة الأناضول - إلى أن "السلطات الصينية تضع رجلاً شيوعياً داخل كل أسرة مسلمة في تركستان الشرقية بعد سوق الرجال المسلمين إلى معسكرات الاعتقال، علاوة على إرغام المسلمات على الزواج من الصينيين".

وتابع في تغريدته، "أمة محمد صامتة، لا صوت لها، والمسلمون لا يدافعون عنهم، ألا يعرفون أن الرضا بالظلم ظلم آخر"، مختتماً بالدعاء لـ مسلمي الإيغور قائلاً "يا رب كن مع أشقائنا في تركستان الشرقية.. والله خير الماكرين".

 

 

وحسب شبكة BBC البريطانية، فإن نادي أرسنال نأى بنفسه عن تصريحات "أوزيل" التي حملت اتهامات للحكومة الصينية بإحراق نسخ من القرآن، وغلق المساجد وقتل علماء الدين ومنع الإيغور قسرياً عن شعائرهم.

وذكرت قناة "دويتشة فيلة" الألمانية، أن نادي أرسنال لم يتأخر بالرد طويلاً على تصريحات "أوزيل" قائلاً في بيان له "المحتوى المنشور هو رأي أوزيل الشخصي. وكفريق لكرة القدم، التزم أرسنال دائماً بمبدأ عدم إشراك نفسه في السياسة".

وبسبب تصريحات "أوزيل"، بث التلفزيون الصيني وقناة "CCTV" الصينية، مساء أمس الأحد، مباراة "توتنهام وولفارهمبتون" بدلاً مِن مباراة قمة الجولة الـ 17 بين "أرسنال ومانشستر سيتي" مِن بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز لموسم 2019/2020.

بدوره، أشاد نجم كرة القدم المصرية اللاعب المعتزل (محمد أبو تريكة)، أمس الأحد، بدفاع اللاعب الألماني مِن أصل تركي مسعود أوزيل عن مسلمي الإيغور في مواجهة الانتهاكات الصينية، واصفا إيّاه بـ"الشجاع، والرياضي صاحب الضمير الحي".

يذكر أن الصين ومنذ عام 1949 تسيطر على إقليم "تركستان الشرقية" الذي يعد موطن شعب الإيغور وغيره مِن الأقليات المسلمة، وتطلق عليه اسم "شينجيانغ"، أي "الحدود الجديدة"، وتشير إحصائيات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في عموم الصين، بينهم 23 مليوناً مِن "الإيغور"، بينما تؤكّد تقارير غير رسمية، أن عدد المسلمين في الصين يناهز الـ 100 مليون، أي نحو "9.5 %" من مجموع السكان.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قد قالت، في وقتٍ سابق، إن المسؤولين الصينيين فرضوا منذ مطلع العام 2018، برنامجاً يُدعى "إقامة منزلية" على الأسر المسلمة في إقليم "شينجيانغ" الذي يقطنه قرابة 11 مليون مِن أقلية الإيغور، وغيرها مِن الأقليات المسلمة.

يشار إلى أن "أوزيل" يلعب مع المنتخب الألماني وحقق معه بطولة كأس العالم 2014 في البرازيل، ولِعب سابقاً لـ نادي ريال مدريد الإسباني، وحقق معه بطولات عدّة قبل أن ينتقل لصفوف "أرسنال" عام 2013 بعقد طويل الأمد.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا