أوزداغ يتراجع عن كذبة جديدة أطلقها بحق السوريين.. ما القصة؟

أوزداغ يتراجع عن كذبة جديدة أطلقها بحق السوريين.. ما القصة؟

زعيم حزب النصر أوميت أوزداغ (وسائل إعلام تركية)
زعيم حزب النصر أوميت أوزداغ (وسائل إعلام تركية)

تاريخ النشر: 05.08.2022 | 16:19 دمشق

إسطنبول - متابعات

تراجع زعيم حزب النصر "Zafer Partisi" أوميت أوزداغ عن كذبة جديدة كان أطلقها بحق لاجئين سوريين في ولاية قونية التركية.

وادعى أوميت أوزداغ في تغريدة نشرها عبر حسابه الشخصي في تويتر بأن ثلاثة شبان سوريين قاموا بضرب مواطن تركي ضرباً مبرحاً نقل على أثره إلى المستشفى في ولاية قونية جنوب غربي تركيا.

وقال في تغريدته التي اتهم فيها السوريين بضرب مواطن تركي، مهاجماً فيها اللاجئين في تركيا: "طالبو اللجوء والهاربون يبتزون ويطعنون ويقتلون المواطنين الأتراك. تعرض فاتح بويوك زياناك في يوم 31 تموز للابتزاز والضرب المميت من قبل 3 سوريين في قونية، لقد عاد من موت محقق، استمروا في إخفاء هذه الحقائق عن الشعب، لأنكم أعداء الأتراك الحقيقيون".

"اتهم سوريين خوفاً من عائلته"

إلا أنه وبعد يومين، نشر أوزداغ تغريدة جديدة على حسابه الشخصي، اليوم الجمعة، نفى فيها الادعاء الذي أطلقه حول اعتداء سوريين على مواطن تركي، وذلك بعد أن ثبت بأن الشاب التركي تلقى الضرب على يد مواطنين أتراك بسبب خلاف بينهم يتعلق بسداد دين.

وقال في التغريدة التي نشرها اليوم إن المواطن التركي الذي تعرض للضرب كذب بشأن تعرضه للضرب من السوريين لإخفاء موضوع الدين عن عائلته: "هذا الشخص تعرض للضرب من قبل الأتراك بسبب قضية سداد ديون، وقال إن السوريين هم من قاموا بمهاجمته لإخفاء الأمر عن عائلته. ولكن عندما طرحت القضية على العامة كبرت الأمور، لذا أصيب بالذعر وقال الحقيقة. عيب عيب، فهمنا بأنك تعرضت للضرب، لذا كن صريحاً ولا تكذب".

حزب "النصر" التركي

حزب "النصر" هو حزب سياسي تركي بعقيدة يمينية متطرفة يقوده أوميت أوزداغ الذي يشن، منذ عدة أشهر، هجوماً لاذعاً ضد اللاجئين السوريين والأجانب المقيمين في تركيا، مطالباً بطردهم، وإعادة علاقات أنقرة مع نظام بشار الأسد.

أسس الحزب في 26 آب 2021، ومقره في العاصمة أنقرة، ولديه ممثل وحيد في البرلمان التركي هو رئيسه "أوزداغ"، الذي انشق عن حزب "الجيد"، العام الماضي.

وأوميت أوزداغ، سياسي تركي من أصول داغستانية، ولد في العاصمة اليابانية طوكيو، عام 1961، كان عضواً في حزب "الحركة القومية" ثم طرد منه، عام 2008، انتسب إلى حزب "الجيد" المنشق عن الحركة القومية قبل أن يستقيل منه هو الآخر عام 2021.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار