أهالي دير الزور يحتجون على "فساد" مؤسسات "الإدارة الذاتية" (صور)

تاريخ النشر: 08.12.2020 | 12:34 دمشق

إسطنبول ـ خاص

جدد أهالي عدة قرى في ريف دير الزور اليوم الثلاثاء، احتجاجاتهم ضد سياسات "الإدارة الذاتية" شمال شرقي سوريا، إذ يشتكون من رفع الأسعار وفساد مستشر في المنظومة المؤسساتية للإدارة.

وقالت مصادر محلية، لموقع تلفزوين سوريا، إن أهالي ريف ديرالزور الغربي كـ أهالي بلدة جزرة البوحميد غربي ديرالزور، أقدموا على قطع الطرقات بالإطارات المحروقة و التجمع على مداخل القرى.

اقرأ أيضاً: هل التفت التحالف الدولي أخيراً إلى معاناة العرب شمال شرقي سوريا؟

وأوضحت أن الاحتجاجات تركزت ضد ارتفاع أسعار المحروقات وتردي الأوضاع الخدمية، مرجعين السبب إلى الفساد الإداري في "المجلس المدني" التابع لـ "الإدارة الذاتية".

b012615e-cff5-496b-9e42-54b5e52eee3c.jpg
احتجاجات في ريف دير الزور بسبب ارتفاع أسعار المحروقات وسوء الخدمات (تلفزيون سوريا)

وقالت المصادر إن سعر لتر المازوت ارتفع إلى 500 ليرة سورية، بعد أن كان بـ 400، كما ارتفع سعر لتر الكاز إلى 500 ليرة سورية بعد أن كان بـ 400، وسعر البنزين المكرر إلى 650 بعد أن كان بـ 600، والبنزين النظامي تجاوز الـ 1400 بعد أن كان بـ 1250، في منطقة تعتبر أغنى المحافظات بالبترول.

اقرا أيضاً: قسد تعتقل 13 شاباً وتفض تظاهرات ريف دير الزور المنددة بماكرون

ويشتكي الأهالي أيضاً من التمييز الخدمي بين المناطق التي تديرها "الإدارة الذاتية".

d18c5e92-503f-47f1-aa60-833a83514387.jpg
احتجاجات في ريف دير الزور بسبب ارتفاع أسعار المحروقات وسوء الخدمات (تلفزيون سوريا)

إذ يقولون إن مدن القامشلي و الدرباسية و عامودا وعين العرب، يباع فيها المازوت و الكاز بسعر 125 إلى 150 ليرة سورية، للتر الواحد، و البنزين بـ 150، ضمن محطات رئيسية مدعومة دون أن تشهد أي ازدحام، خلافاً لمناطق ديرالزور والرقة .

ويشير الأهالي إلى تأخر توزيع مخصصات التدفئة مع دخول فصل الشتاء، ما يجبرهم على شراء المحروقات بأسعار مرتفعة من السوق السوداء، وصلت إلى 500 ليرة سورية للتر المازوت و500 للتر الكاز و650 للتر البنزين.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا