أهالي جرمانا يعتصمون احتجاجاً على تدهور الأوضاع الخدمية

تاريخ النشر: 06.09.2020 | 18:28 دمشق

ريف دمشق - متابعات

نظم العشرات من أهالي مدينة "جرمانا" بريف دمشق مساء أمس، اعتصاماً في إحدى ساحات المدينة، للاحتجاج على تدهور الأوضاع الخدمية والمعيشية، وخصوصاً نقص المياه والانقطاع الطويل والعشوائي للتيار الكهربائي.

ونقلت صفحة السويداء 24 عن مصدر محلي في المدينة قوله، إن عشرات المواطنين تجمعوا في ساحة "الخضر"، بحدود الساعة السابعة من مساء أمس، ونددوا بالأوضاع المزرية التي تعيشها المدينة.

وأوضح المصدر أن الاعتصام السلمي استمر لقرابة ساعة، حيث قام المعتصمون بقطع الطريق في ساحة الخضر لفترة وجيزة، وذلك تعبيراً عن استيائهم من القطع الجائر للتيار الكهربائي في ظل ارتفاع درجات الحرارة، بالإضافة إلى مشكلة نقص المياه التي تعاني منها معظم الأحياء في المدينة.

وأشار إلى أن الاعتصام انتهى بعد حضور بعض المسؤولين في مجلس المدينة، حيث قدموا وعوداً بتلبية مطالب المحتجين.

وقال أحد المشاركين في الاعتصام لصفحة السويداء 24 "حاولنا أن نتفاءل خيراً بتشكيل الحكومة الجديدة، لكن يبدو أن المشكلة لا تتوقف على تبديل حكومة، الأوضاع تزداد سوءاً يوماً بعد يوم".

وأضاف أن نظام التقنين الكهربائي تزايد في المدينة بعد تشكيل الحكومة الجديدة، حيث وصل إلى 4 ساعات قطع مقابل ساعتين كهرباء ينقطع خلالها التيار عشوائياً أكثر من 10 مرات، والحرارة زادت عن 40 درجة مئوية، وقال إن"المدينة تختنق".

وأضاف بأن الوضع لم يعد يحتمل، وأنهم خرجوا إلى الشارع للمطالبة بأقل حقوقهم، وأنهم سيخرجون مجدداً إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه.