أهالي بلدة الشدادي جنوبي الحسكة يعانون من تلف شبكة الصرف الصحي

تاريخ النشر: 11.09.2020 | 17:10 دمشق

آخر تحديث: 11.09.2020 | 17:12 دمشق

 الحسكة ـ خاص

يعاني أهالي بلدة الشدادي جنوبي الحسكة من أزمة في الصرف الصحي منذ ما يقارب العام، وسط إهمال من الجهات المسؤولة عن المنطقة، والتي برررت عدم تنفيذها أعمال الصيانة بسبب فيروس كورونا.

وتقدم أهالي الشدادي بعدد من الشكاوي إلى المجالس المحلية والبلديات في المنطقة، لصيانة وترميم الصرف الصحي إلا أنهم لم يلقوا آذاناً مصغية لأصواتهم.

وقالت عايدة مربد من أهالي حي الهزيم وسط بلدة الشدادي لموقع تلفزيون سوريا، إن "ما يجري في حيّنا مهزلة والمسؤولون يعلمون بمعاناتنا ولكن دون أي اهتمام".

وأضافت "إننا نستنشق الروائح الكريهة على مدار الساعة، ومياه الصرف الصحي في الشوارع تسيل و الحشرات منتشرة كالغبار بسبب سوء حالة الصرف الصحي، والحياة لم تعد تطاق ".

وأفاد بركات العلي من سكان حي العلو في بلدة الشدادي لموقع تلفزيون سوريا، "إننا نعاني من عدة مشاكل وأزمات، لكن أزمة الصرف الصحي على رأسها وهي الأهم، فلم نعد نستطيع الجلوس في الشارع لشدة الروائح الكريهة، وانتشار البرك المائية جراء تهالك انابيب الصرف الصحي".

وأكد العلي، أنهم "لا يزالون يتلقون وعوداً من الجهات المسؤولة لإصلاح الصرف الصحي، لكننا على يقين أنهم لن يقوموا بأي شيء فمعاناتنا بدأت منذ تموز الماضي، ولم يحركوا ساكناً".

اقرأ أيضاً:  إغلاق مستوصف الشدادي لإصابة أحد كوادره بفيروس كورونا

وبّين مصطفى خوجة صاحب مكتب عقاري في بلدة الشدادي لموقع تلفزيون سوريا، أنه "نظرا لإيماننا العميق بعجز البلدية عن إيجاد حلول للصرف الصحي، أبلغنا بعض أهالي حي الهزيم الأكثر تضرراً من مسألة الصرف الصحي، أن يتفقوا فيما بينهم على صيانة الأنابيب على نفقة أهالي الحي، إلا أن عدة عائلات رفضت الفكرة لعجزها عن تأمين تكاليف أعمال الصيانة ".

وأشار، إلى أن "مشكلة الصرف الصحي تسببت في انتشار الروائح الكريهة داخل الحي، واضطر البعض الآخر من الأهالي إلى تصليح الصرف الصحي على نفقتهم الخاصة، بسبب تفاقم المشكلة لديهم"

وقال أبو خالد صاحب محل هواتف محمولة في بلدة الشدادي لموقع تلفزيون سوريا، "إنني اشتريت أنابيب جديدة و أحضرت ورشات تصليح لصيانة الصرف الصحي أمام منزلي، وبلغت كلفتها حتى الآن مليون ليرة سورية، مشيرأ، إلى أن معظم الأهالي في الحي يعجزون عن تأمين هذا المبلغ لصيانة الصرف الصحي".

وصرح عبد الله العجل مسؤول قسم الصرف الصحي في الشدادي لموقع تلفزيون سوريا ، أنه "كان من المفترض البدء بمشروع تصليح الصرف الصحي منذ بداية شهر نيسان الماضي، إلا أن وباء كورونا و الإجراءات الوقائية قيدت العديد من المشاريع الخدمية في المنطقة".

وأشار إلى أنهم يعتزمون خلال الربع الأخير من العام الجاري 2020 تفعيل عدة مشاريع خدمية في المنطقة في حال حصولهم على الموافقة من "الإدارة الذاتية ".

وكانت بلدية الشدادي قد وعدت في أيار الماضي، بصيانة شبكة الصرف الصحي في الأحياء الجنوبية، وإعادة فتح القساطل المسدودة والتالفة واستبدال أخرى جديدة بها.