أهالي إدلب يشتكون من ارتفاع أسعار المواد الغذائية مع قدوم رمضان

تاريخ النشر: 14.04.2021 | 14:53 دمشق

إدلب _ خاص

اشتكى المواطنون في مدينة جسر الشغور بريف إدلب من ارتفاع أسعار المواد الغذائية بالتزامن مع قدوم شهر رمضان.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن أسعار المواد الغذائية ارتفعت بشكل كبير مع قدوم شهر رمضان بسبب تقلبات أسعار الصرف واستغلال التجار.

وقال أحد الأهالي لتلفزيون سوريا إن أسعار المواد الغذائية ارتفعت في محافظة إدلب بين ليلة وضحاها، الأمر الذي جعلهم يواجهون صعوبة في تأمين طعام إفطارهم.

وأضاف أن الطعام على مائدة رمضان أصبح يقتصر فقط على الحاجيات الأساسية، مشيراً إلى أن سعر الجبنة ارتفع نحو 7 ليرات تركية في يوم واحد، ويضاف إلى كل ما سبق، ضعف القدرة الشرائية في الأساس عند الأهالي.

ولفت إلى أنه لا يوجد رقابة على الأسعار في المدينة، حيث يُسعر أصحاب محال المواد الغذائية موادهم كما يحلوا لهم دون رقيب، وقد يتجاوز فرق سعر المادة الواحدة بين محل وآخر من النصف ليرة إلى الليرتين.

وشهدت الأسواق في مدينة إدلب اقبالاً ضعيفاً على شراء المواد الغذائية بسبب الارتفاع الكبير في الأسعار واحتكار التجار للمواد الغذائية والتلاعب في الأسعار بحجة تقلبات سعر الصرف.

وأوضح مراسل تلفزيون سوريا يوم الإثنين الفائت، أن أسعار المواد الغذائية طرأ عليها ارتفاعاً يقدر بنحو 30 في المئة، وذلك بسبب استغلال التجار قدوم شهر رمضان الذي يشهد إقبالاً على المواد الغذائية بشكل أكبر من الأيام الأخرى.