أنقرة.. تدريب سوريين وأتراك لإقامة مشاريع ريادية

تاريخ النشر: 01.10.2020 | 12:09 دمشق

حرييت- ترجمة: ربى خدام الجامع

ستكون أمام المرشحين لإقامة مشاريع ريادية من الأتراك والسوريين المقيمين في العاصمة التركية أنقرة فرصة الخضوع لتدريب عبر الإنترنت لدعم مواهبهم وتعزيز مهاراتهم في مجال الأعمال والمشاريع التجارية.

وسيتم التدريب ضمن برنامج يحمل اسم ENHANCER: "تعزيز إمكانات إقامة مشاريع ريادية من أجل اندماج اجتماعي-اقتصادي مستدام".

وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، سيجري هذا البرنامج في المركز الدولي لتنمية سياسة الهجرة بالتنسيق مع المديرية العامة لوكالات التنمية التابعة لوزارة الصناعة والتقانة التركية.

وستجري المرحلة الأولى للتدريب في العاصمة أنقرة، وهي متاحة فقط للأتراك والسوريين المقيمين في هذه المدينة.

كما سيبدأ المرشحون لإقامة أعمال ريادية في تلقي التدريب بتاريخ 6 من تشرين الأول/أكتوبر. وللتقديم على هذا البرنامج، يتعين على المرشحين المهتمين أن يقوموا فقط بملء الاستمارات اللازمة في وقت أقصاه الثاني من شهر تشرين الأول.

ويغطي هذا التدريب مجالاً موسعاً يشمل تعلم مفاهيم الريادة في مجال الأعمال وصولاً إلى فهم أساسيات التحليل المالي.

وهنالك موضوعات أخرى مدرجة ضمن هذا البرنامج التدريبي وتشمل تطوير الأفكار والخروج بنمط للمشروع التجاري، وتشكيل فريق، وتحليل الزبائن، وأساليب التقديم والطرح.

وبعد تلقي التدريب، سيحصل الرواد في هذا المجال الذين شاركوا في هذا البرنامج على فرصة الحصول على منحة تتراوح قيمتها ما بين ألف وخمسة آلاف يورو في حال أثبتوا جدارتهم وأهليتهم بالحصول عليها.

يذكر أن مشروع ENHANCER يحاول الحصول على نتائج عملية، ويسعى جاهداً لرفع سوية مهارات الرواد المحتملين في مجال الأعمال بين صفوف السوريين الذين يتمتعون بالحماية المؤقتة في تركيا، وكذلك بين صفوف المجتمعات المضيفة المحلية، إلى جانب تحسين علاقات العمل بالنسبة لهؤلاء الرواد وتنسيق السياسات وصياغة شكل الاندماج على المستوى المحلي والإقليمي والوطني والاجتماعي والاقتصادي.

ويتيح هذا البرنامج للسوريين الذين حصلوا على الحماية المؤقتة دخول بيئة الريادة في مجال الأعمال إلى جانب محاولته تمتين القدرة الاستيعابية لدى المجتمعات المحلية المضيفة في هذا السياق.

فمع بداية الحرب الوحشية في سوريا قبل تسع سنوات ونصف، بدأت تركيا باستضافة الكثير من اللاجئين وطالبي اللجوء، واليوم تعتبر هذه الدولة هي الأولى على مستوى العالم بالنسبة لعدد اللاجئين الذي وصل إلى أربعة ملايين لاجئ، بدأ كل منهم ينظر إلى تركيا على أنها وطن له.

المصدر: حرييت