أناتول فرانس في مباذله

أناتول فرانس في مباذله

06 أيلول 2019

صعدت من فم أناتول فرانس زفرات خفيفة سمعت في أثنائها لفظة هي من أحن ما ينطق به إنسان وهو يقول "يا أماه" وغادر الحياة، وبموته أصبح من حق تلميذه ورفيقه جان جاك بروسون أن ينشر كتابه عنه، فقد اتفق أناتول فرانس معه ألا ينشر هذا الكتاب في حياته.

كتاب جان جاك بروسون هو سيرة لأناتول فرانس، لكنها ذكريات من أقوال فرانس في مباذل12 أي في حياته اليومية وحواراته. بروسون يصطحبنا منذ أن طلب أناتول فرانس مؤازراً في تأليف كتابه، أي باحثاً ليساعده في البحث التاريخي لشخصية جان دارك حيث كان يكتب عنها في تلك الفترة، ويصل جان ذلك الفتى القروي إلى بيت أناتول فرانس ويصف لنا البيت والأثاث واللوحات وحياة الكاتب.

يطلعنا جان جاك بروسون على أسئلة أناتول فرانس له في أول لقاء: هل أنت معتق؟ ولم يفهم معنى الكلمة فسأله ماذا يقصد، وقصد أناتول فرانس ما موقفك من الدين والعقائد الدينية، وأخذ أناتول فرانس يشرح أن الإنسان يولد مؤمنا أو غير مؤمن كما يولد بمرض من الأمراض. ثم يحكي لنا في لقاء آخر كيف غضب فرانس من مناداة تلميذه له يا معلم، وأنه كان يطلب منه أن يوافيه في الصباح الباكر للعمل لأن الفجر هو أحب حبيب إلى آلهة الشعر، ويدخل جان البيت ويصف نزق خادمة أناتول فرانس جوزفين وطول لسانها وحِلم أناتول فرانس عليها إلا في مرة وصفته بكلمة السهو فغضب وأخذ يردد: سهوان سهوان هل تعلمين يا أسلط النساء معنى هذه الكلمة؟ السهو أو الغفلة تأتي من خفة في العقل، فأنا لست ساهياً ولكنني مشدوه، وما زال في الطريق يقرر درساً لغوياً عن الفرق بين سهوان ومشدوه، فهو مشغول بالحياة الداخلية أحياناً لدرجة تجعله لا ينتبه إلى ما حوله وهذا ليس سهواً، فالسهوان يمر ببصره على كل شيء فلا يميز شيئاً.

ويحدثنا عن طبيعة يومه ومكتبته والتحف التي يقتنيها ومناكفات فترة الغداء مع أحد الضيوف ويخرجان للتنزه فيرى أناتول فرانس أسرة صغيرة ومعها طفل فيتحدث معه عن شقاوات الأطفال في نثر رائع بديع وبلغة جميلة. إنها خواطر في شؤون الأدب والحياة والطرائف، ترى فيها أناتول فرانس وهو يسير ويأكل ويناقش ويجادل، وكيف يخاطب الناس ويحدثهم وما الألقاب التي يضفيها عليهم.

ينقل لنا جان جاك بروسون أجواء مجلس أناتول فرانس فعندما يغص الاجتماع بكثير من السيدات يتدفق فرانس كالبحر ويتحدث عن الحب والألم والغلمة

ينقل لنا جان جاك بروسون أجواء مجلس أناتول فرانس فعندما يغص الاجتماع بكثير من السيدات يتدفق فرانس كالبحر ويتحدث عن الحب والألم والغلمة، وفي لقاء آخر يسأله أحدهم لماذا ترتاح الكنيسة إلى التقشف وقهر النفس؟ ولماذا تكره المسيحية اللذات؟ وعندما يحضر كلمنصو رئيس الوزراء الفرنسي في المجلس يتناول أناتول فرانس قصصاً سياسية، وفي لقاء آخر بعد تغلب اليابان على روسيا، يخوف من الخطر الأصفر ومن الصين.

أثر روسو

نرى أناتول فرانس ينثر آراءه وهو في صحبة أحد الأدباء عند زيارة قصر فرساي فيتوقف أناتول فرانس ويتحدث عن أثر جان جان روسو في الأدب ويقول "إن ما عمله روبسبيير بتقاليد المملكة لا يحسب شيئا في جانب ما خربه هذا الفلاح الصغير روسو من أبنية الأدب. فإن غارة الكتابة القصصية كانت أشد وأهول من كل صرخات الثوار، لا بل إن النظام الاجتماعي بعد الانقلاب (يقصد الثورة الفرنسية) بقي كما هو تقريباً، أما نظام الأدب فقد انحلت أوضاعه، لأن روسو بسط أمامنا عيوبه ونقائصه الشخصية وطفق يحدثنا بنفسه عن نفسه. وهذا الجفاء البري الذي أخذه روسو من منبته القروي صار هو الطريقة المتبعة في كل أوروبا".

ضريبة المدنية

في الكتاب قصص وحوارات من نقاشات أناتول فرانس، فعندما تثار مسألة المدنية والتقدم يثور أناتول فرانس ويتحدث عن أثر المدنية والرقي في ضعف قوة الصبر والجلد على النوائب، ثم يقول للحضور إن المدنية لا تساعد على الأمل ولا على تحمل المصائب، ثم يقارن بين المعاصرين والأجداد ويقول لقد كانت لديهم وسائل مدهشة لاستجلاب المنافع ودرء المضار وبلاسم يضمدون بها جراحات الدهر، ولم يكن الأمل والوقار قد فارقا هذه الدنيا، لأنهم علموا أن الحياة الدنيا وإن كانت مشوبة بالأكدار فإن وراءها حياة سرور أبدية، فكان النكد عندهم علامة على الاصطفاء، والموت مجازاً من دار الظلمة إلى ساحة النور، ثم يقول عبارة رقيقة "كانوا إذا شخصوا بأبصارهم في الصلاة يوقنون بأن بصراً آخر من العلي ملاقٍ بصرهم". أناتول فرانس يتكلم عن أثر العلم في زوال السحر عن العالم، وعن عالم حديث ليس للدين فيه دور في بث الأمل والطمأنينة في النفوس، وفي الكتاب نراه في صورة مفكر متشائم وحانق ومحب للمناكفة والمعارضة للآراء السائدة.

حوارات شيقة

سيرة أناتول فرانس ممتعة فهو أحد أعضاء الأكاديمية الفرنسية، والتحق بها خلفا لفرديناند دو لسبس مهندس قناة السويس، ولم يكن يذهب للأكاديمية إلا نادراً بسبب الجفوة بينه وبين أعضاء الأكاديمية لمناصرته قضية درايفوس، ولا نجد في الكتابة وحدة موضوعية أو تأريخاً لحياة أناتول فرانس أو سيرة مفصلة له بل شذرات من آرائه وأفكاره، فترى أحدهم يسأله عن معنى السعادة أو سر شهرة بعض الأدباء، وهناك أسئلة عن لذة الفكر وهل هي لذة فعلا، وإجابات أناتول فرانس تنعشنا لأنها ليست تقليدية وتدخلنا في خدر لذيذ من التفكير في هذه الأسئلة والنقاشات. توقفت عند نقاش له يحكي عن أثر التفكير في كل تفاصيل الحياة، وأن الفهم والاطلاع هما مرضان بل انحلال في تركيب الطبع. ثم يقول إن نابليون وقيصر ويسوع لم يكونوا ممن يطيلون الفكرة، وبهذا أمكنهم أن يريدوا ويعملوا ويملكوا، لقد كانوا أقوياء فتولوا المدن والأرواح، ولو أنهم أعملوا عقولهم في الفكر بدلاً من العمل لكتبوا هم أيضا مجلدات ضخمة. إنه نقاش عن إشكالية التفكير والعمل في الحياة.

سيرة أناتول فرانس ممتعة فهو أحد أعضاء الأكاديمية الفرنسية، والتحق بها خلفا لفرديناند دو لسبس مهندس قناة السويس، ولم يكن يذهب للأكاديمية إلا نادراً بسبب الجفوة بينه وبين أعضاء الأكاديمية لمناصرته قضية درايفوس

شكيب أرسلان مترجماً

يختار شكيب أرسلان أن ينقل هذا الكتاب إلى العربية لأنه يعتبر أناتول فرانس آية فرنسا الحديثة في فن الإنشاء، ويريد أن يقول إن أناتول فرانس ذلك الكاتب الشغوف بالنظريات المادية وصاحب الموقف المضاد للعقائد الدينية التي تصل إلى الإلحاد، لكن عندما جاءت المسألة للحفاظ على رصانة اللغة رأيته "أعضَّ الكتَّاب بالنَّواجِذ" على النسق الفرنسي القديم، فهو حفيد راسين في الأسلوب والذي عاش قبله بنحو من مائتين وخمسين سنة. فالترجمة رسالة يريد شكيب أرسلان أن يقولها في سياق معارك التحديث العربية: وهي أن عصرنا حتى لو كان كاتبه صاحب نظريات مارقة مثل فرانس لكن لا داعي للتفريط في اللغة.

يختار شكيب أرسلان لغة عالية في الترجمة ويلجأ أحيانا لغريب الألفاظ، وعباراته فيها جزالة عربية وأحيانا نراه يستخدم عبارات من القرآن أو من التراث الأدبي العربي، نراه يقول "لم يذق أناتول فرانس لُـماظا من السرور إلا في أيام صباه".

يختار شكيب أرسلان لغة عالية في الترجمة ويلجأ أحيانا لغريب الألفاظ، وعباراته فيها جزالة عربية وأحيانا نراه يستخدم عبارات من القرآن أو من التراث الأدبي العربي، نراه يقول "لم يذق أناتول فرانس لُـماظا من السرور إلا في أيام صباه". من يستخدم لماظ هذه الأيام؟ وعندما يتكلم عن عظماء اللغة الفرنسية يقول "أثمرت أحسن شماريخها بكتابات رابيليه" أما الشماريخ الآن فهي الألعاب النارية، وعندما يصف حسن حظ أناتول فرانس يقول "لقد خرج له القِدْح الـمُعلَّى في أَزْلام الحظوظ"؟ وعندما يصف البارات ومحال الخمور يسميها "بيوت الزراجين"، والزراجين هي الخمور. وعندما يصف الخادم بالهدوء يقول عنه "غلام ساكن الطير عبل الجسم ساجي العينين" والفونوغراف هو الحاكي وجهاز عرض الصور هو صندوق المرائي.

ينبهنا شكيب أرسلان إلى أنه لم يستطع الترجمة الحرفية للكتاب نظراً لما ورد فيه من المجون الكثير ويحدد لنا الصفحات المحذوفة ويقول لنا هناك فصل بعنوان "الهيجان والغلمة" تركنا ترجمته لأنه لا يليق، وفي صفحة كذا لم نترجمها لأنها أشياء تأباها الفضيلة والعفاف، والكتاب قد يقع في أيدي الأحداث والعذارى. أما فصل "العفة" ففيه ما لا يصح نشره بقلمنا هكذا برر تركه له، أما صفحة كذا إلى كذا فهي قصة لا تروى ولا بالمعاريض، أما الفصل الآخر ففيه ما فيه. وهناك فصل متزايد الخلاعة، وهكذا يذكر شكيب كل مواضع الحذف ويذكر أنها صفحات فيها مجون لم يجد له ما يبرره في الترجمة، وتذكرت انصراف عادل زعيتر رحمه الله عن ترجمة اعترافات روسو لأنه وجدها لا تليق. ويبرر لنا شكيب أرسلان كثرة المجون في النص الأصلي للكتاب لأنها كانت أحاديث تبذل وكلمات كان يرميها أناتول فرانس على عواهنها لا لتنشر، بل ليسري بها عن نفسه، لكن بروسون التقط هذه الممازحات والنكات ونشرها، ولعل من يدرس فن الترجمة يجب أن يذكر تجربة شكيب أرسلان سواء تجربته على مستوى اللغة أو رؤيته لقضية حذف بعض النصوص من الكتاب المترجم. ترجم شكيب أرسلان الكتاب في مرسين عام 1925 في ثلاثة أشهر لا غير.

والخلاصة أن أناتول فرانس في حديثه كان عبارة عن ثريا أنواراها من كل جهة أو شلال يرشق الأخبار والشواهد رشقاً، بحيث يخرج السامع من عنده مخبولا مندهشاً والكتاب يطلعنا على شواهد من هذه الأنوار، رغم التهذيب.. وليته ظل على الأصل حتى نرى حقيقة الرجل، وحتى تستحق الترجمة عنوانها: "أناتول فرانس في ... مباذله".

كلمات مفتاحية
أكار: واشنطن قد ترسل منظومة باتريوت لنستخدمها في إدلب
بلومبيرغ: أنقرة طلبت من واشنطن نشر منظومتي باتريوت على حدودها
مقتل جنديين تركيين في غارة جوية على إدلب
قطر تطلق حملة "حق الشام" لجمع التبرعات للنازحين السوريين
الأمم المتحدة تناشد تركيا لاستقبال مزيد من اللاجئين من سوريا
الأمم المتحدة: 170 ألف نازح يعيشون بلا خيم في إدلب
اشتباكات داخل بلدة النيرب وتدمير 5 دبابات لـ"النظام"
بدء عملية عسكرية للفصائل والجيش التركي شرق إدلب
إدلب.. الفصائل تسقط طائرة استطلاع روسية وتحركات تركية نحو النيرب
وفيات في كوريا الجنوبية وإصابات في إيران.. كورونا يواصل تفشيه
 حصيلة ضحايا كورونا تتجاوز ألفي وفاة ونحو 70 ألف مصاب
وفاة أول مصاب بكورونا في أوروبا وارتفاع عدد الوفيات بالصين