أم وأطفالها الأربعة ضحايا قصف الطائرات الروسية على صيدا بدرعا

تاريخ النشر: 05.07.2018 | 11:07 دمشق

آخر تحديث: 23.07.2018 | 13:43 دمشق

تلفزيون سوريا- خاص

شنت الطائرات الحربية الروسية صباح اليوم الخميس غارات جوية على بلدة ريف درعا ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص من عائلة واحدة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن أماً وأطفالها الأربعة قتلوا إثر قصف جوي مكثف استهدف صيدا بريف درعا الشرقي، وأضاف أن الطيران استهدف أيضاً مدينة طفس في الريف الغربي.

كما جددت الطائرات المروحية التابعة لقوات النظام خلال 24 ساعة الماضية، قصفها الأحياء السكنية في كل من مدن وبلدات صيدا وأم المياذن واليادودة والنعيمة، ما تسبب بمقتل مدني وإصابة امرأة وطفلين آخرين بجروح متفاوتة في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، وفق المراسل.

واستأنف الطيران الحربي الروسي وطائرات النظام غاراتها الجوية على مدن وبلدات محافظة درعا جنوب سوريا بعد إعلان "العمليات المركزية في الجنوب" فشل المفاوضات مع الوفد الروسي في مدينة بصرى الشام بعد ظهر الأربعاء.

وبدأت منذ أكثر مِن 15 يوماً، قوات النظام وميليشيات "أجنبية" مساندة لها - بدعم جوي روسي - حملة عسكرية "شرسة" على محافظة درعا (المشمولة باتفاق "تخفيف التصعيد" منذ شهر تموز عام 2017)، وأسفرت عن مقتل أكثر من 200 مدني نصفهم من النساء والأطفال، وخروج مشافٍ ومراكز للدفاع المدني عن الخدمة، فضلاً عن نزوح أكثر من 300 ألف مدني نحو الحدود الأردنية، والشريط الحدودي مع الجولان المحتل.

مقالات مقترحة
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية
إصابة واحدة و80 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا