أميركا.. مزيد من الدول العربية ستنضم لاتفاق التطبيع مع إسرائيل

تاريخ النشر: 24.09.2020 | 21:41 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أعلنت ممثلة الولايات المتحدة الأميركية في الأمم المتحدة كيلي كرافت، أن هناك المزيد من الدول العربية ستنضم إلى اتفاق التطبيع مع إسرائيل بعد الإمارات والبحرين.

وقالت كرافت وفق ما نقلت قناة "سي إن إن" الأميركية، إن "خطتنا العربية هي إحضار المزيد من الدول لتوقيع اتفاق السلام مع إسرائيل، وأن هناك المزيد من الدول التي ستنضم للاتفاق والتي سيُعلن عنها قريباً".

وأضافت أنه "قد  تنضم دولة أخرى للاتفاق خلال يوم أو يومين، مشيرةً إلى أنها متحمسة جداً للاتفاق، وأن الآخرين سيلتحقون بالاتفاق".

وأكدت "أنهم لا يريدون عزل أحد، بل إحضار الجميع معاً، وأملنا أن هذا سيتيح للمواطنين الإيرانيين رؤية أن الناس يريدون السلام حقا في الشرق الأوسط وهم جزء من هذا السلام".

وأشارت كرافت إلى أنه إذا "عدنا 70 عاماً سنجد هناك مصر وبعد 25 عاماً الأردن، وفي إدارة ترامب لدينا الإمارات والبحرين الذين وقعوا اتفاق سلام مع إسرائيل".

وبيّنت أنه"في أي وقت من الأوقات إذا أراد أحد مد اليد إلى إيران، فيجب أن تكون للإيرانيين في سبيل الترويج للأمن والسلام في المنطقة، وعلينا أن نكون حذرين، وبالطبع نريد السلام في المنطقة ولكن نريد أيضا التأكد من أن السلام يبدأ مع الشعب الإيراني."

اقرأ أيضاً: "مسألة وقت ليس إلا".. السعودية تطبّع قريباً مع إسرائيل

اقرأ أيضاً: عزمي بشارة: تحالف الإمارات وإسرائيل أخطر من التطبيع

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب في الـ 12 من الشهر الجاري، عن توصّل كل من مملكة البحرين وإسرائيل لإبرام اتفاقٍ لتطبيع العلاقات بينهما، في خطوة وصفها بأنها "تهدف إلى تهدئة التوتر في الشرق الأوسط".

وكان ترامب أعلن في الـ 13 من الشهر الماضي عن اتفاق تطبيع العلاقات الإسرائيلي الإماراتي.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات فلسطينية وعربية، رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق وسط اتهامات بأنه "طعنة" في ظهر القضية الفلسطينية وتنازل معلن عن حقوق الفلسطينيين.  

 

اقرأ أيضا: دولة قطر: موقفنا ثابت من القضية الفلسطينية