أميركا.. حواجز عسكرية وأسلاك شائكة تنتشر في العاصمة واشنطن | صور

تاريخ النشر: 17.01.2021 | 11:42 دمشق

إسطنبول - متابعات

حوّلت السلطات الأميركية العاصمة واشنطن، في الأيام الماضية، إلى منطقة أمنية، ونشرت حواجز إسمنتية وأسلاكاً شائكة في المنطقة المحيطة بمقر الكونغرس، وسط توقعات لمسؤولين أميركيين برفع عدد قوات الحرس الوطني في العاصمة إلى 25 ألفاً.

وأعلنت هيئة المتنزهات الوطنية يوم الجمعة، إغلاق منطقة "ناشيونال مول" والمعالم الأميركية الشهيرة في واشنطن حتى 21 كانون الثاني على الأقل، استعداداً لحفل تنصيب الرئيس الأميركي.

ووُضعت أسوار في البرلمانات المحلية، وتم حشد عناصر من الحرس الوطني في عدد من الولايات بينها كاليفورنيا ومينيسوتا. وحذر مكتب التحقيقات الفيدرالي من وقوع مظاهرات مسلحة من جانب أنصار ترامب في جميع أرجاء الولايات الأميركية.

وتخشى السلطات من تجدد الاضطرابات على هامش تنصيب بايدن رئيساً للولايات المتحدة، الأسبوع المقبل، وأن تمتد أعمال العنف إلى الولايات الأخرى في البلاد، على غرار ما حصل في مبنى الكونغرس الأميركي يوم الـ 6 من هذا الشهر، وعملية اقتحام المبنى التي نفّذتها مجموعات مؤيدة للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.


وتأتي هذه الإجراءات الحكومية رداً على دعوات للاحتجاج أطلقها أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، في منشورات على حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك الدعوة لمظاهرات مسلحة في عدد من المدن الكبرى في البلاد في 17 كانون الثاني الجاري علاوة على مسيرة في مدينة واشنطن يوم تنصيب بايدن رئيساً، في الـ 20 من كانون الثاني. 

وذكرت نشرة داخلية في مكتب التحقيقات الفيدرالي، حصلت شبكة "أيه بي سي نيوز" على نسخة منها، أن إحدى الجماعات من أنصار ترامب تدعو إلى اقتحام محاكم الولايات، والمحاكم المحلية والفيدرالية حال عزل الرئيس الأميركي من منصبه قبل الموعد المحدد لذلك أو تنظيم مظاهرات يوم التنصيب الرسمي لبايدن حال عدم عزل ترامب.

 

 

 

 

اقرأ أيضاً: الحرس الوطني ينتشر داخل مبنى الكونغرس الأميركي |صور
 

وأعلنت الشرطة الأميركية، يوم الجمعة، اعتقال رجل مسلّح ومدجّج بأكثر من 500 طلقة ذخيرة، خلال محاولته عبور إحدى نقاط التفتيش الكثيرة المقامة في محيط مبنى الكونغرس حيث ستقام الأربعاء مراسم تنصيب جو بايدن، وفق تقرير للشرطة.

وجاء في تقرير للشرطة أوردته شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، أن ويزلي آلن بيلر، ألقي القبض عليه عند نقطة تفتيش على مقربة من مبنى الكونغرس، وكان بحوزته تصريح مزيّف لحضور مراسم التنصيب. 
وكانت هناك ملصقات عدّة على شاحنته البيضاء تدافع عن الحق في حيازة الأسلحة، كُتب على إحداها "إذا أتوا لأخذ أسلحتك، أعطهم الرصاصات أولاً".

وعادة ما تكون مراسم التنصيب الرئاسي فرصة لحضور ملايين الأميركيين إلى العاصمة لمشاهدة الحفل الذي يقام في الباحة الخارجية لمبنى الكونغرس. لكن التنصيب هذا العام سيفقد الحضور الجماهيري.

ولن يُسمح إلا لحاملي التصاريح بدخول المنطقة حيث ينتشر آلاف العسكريين، في وقت يُرجّح فيه أن يفوق عدد العسكريين الذين يُسيّرون دوريات في العاصمة أعداد الحاضرين في الباحة.

اقرأ أيضاً: في ظهوره الأول بعد أحداث الكونغرس ترمب يصف محاولات عزله بالسخيفة


 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا