أميركا تستعد لإجلاء مئات المتعاقدين مِن قاعدة عسكرية في العراق

تاريخ النشر: 22.06.2019 | 19:04 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قالت مصادر عسكرية عراقية، أمس الجمعة، إن القوات الأميركية تحضّر لـ إجلاء مئات الموظفين التابعين لـ شركتي "لوكهيد مارتن، وساليبورت جلوبال" مِن قاعدة عسكرية عراقية يعملون بها.

وحسب وكالة "رويترز"، فإن ثلاثة مصادر عسكرية وضّحت أن نحو 400 متعاقد مِن الشركتين، يستعدون لمغادرة قاعدة "بلد" العسكرية التي تستضيف قوات أميركية على بعد نحو 80 كيلومتراً إلى الشمال مِن العاصمة العراقية بغداد، وذلك بسبب "تهديدات أمنية محتملة".

ولفتت المصادر، أن ترحيل المتعاقدين "وشيك"، دون ذكر أي تفاصيل بشأن التهديدات الأمنية، إلّا أن قاعدة "بلد" الجوية، استُهدفت الأسبوع الماضي بثلاث قذائف "هاون"، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

مسؤول عسكري مطلع على العمليات اليومية للقاعدة، قال إن الجيش الأميركي أبلغ المسؤولين العراقيين بأنهم سيشرعون في إجلاء نحو نصف الموظفين البالغ عددهم (800)، والذين يعملون لدى الشركتين في قاعدة بلد.

وأضاف المسؤول، أن عملية الإجلاء ستستغرق نحو عشرة أيام، بينما قال مصدران عسكريان آخران، إن عملية الإجلاء ستتم على مرحلتين وستجري بطائرات عسكرية.

 

اقرأ أيضاً: ترمب يفسّر لماذا أوقف الضربة على إيران قبل 10 دقائق من حدوثها

 

وتعرضت قاعدتان عراقيتان تستضيفان قوات أميركية أيضاً، لقصف صاروخي الأسبوع الماضي، كما وقع هجوم صاروخي، يوم الأربعاء الفائت، قرب موقع تستخدمه شركة الطاقة الأميركية "إكسون موبيل" على مقربة مِن مدينة البصرة جنوبي العراق.

وألقى مسؤولون محليون باللوم على الميليشيات "الشيعية" المدعومة مِن إيران في حادث البصرة. في حين لم تعلّق إيران على حوادث العراق لكنها رفضت بشدة اتهامات واشنطن لها، بأنها كانت وراء الهجوم على ناقلات نفط في الخليج، مؤخّراً.

وتأتي هذه التطورات متزامنة مع تصعيد حاد للتوتر في المنطقة بين إيران والولايات المتحدة الأميركية، خاصة بعد أن وجه "البنتاغون" إلى منطقة الخليج، منذ مطلع شهر أيار الفائت، مجموعة سفن حربية بقيادة حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وبرفقة قاذفات تكتيكية مِن نوع "B-52"، في ظل معلومات تشير إلى "تهديدات إيرانية تجاه العسكريين الأميركيين وحلفائهم في المنطقة".

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان