ألماني من النازيين الجدد يقرّ باغتيال مسؤول دافع عن اللاجئين

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أقرّ المتهم بمقتل السياسي الألماني، فالتر لوبكه، الأربعاء، بأنه أطلق الرصاص على الضحية وأرداه قتيلاً.

واعترف الألماني، شتيفان. إ (46 عاماً)، المنتمي لحركة النازيين الجدد، بارتكابه جريمة القتل بحق لوبكة بعد مرور نحو عام على الحادثة.

وكانت محكمة مدينة فرانكفورت الألمانية قد اتهمت شتيفان بقتل السياسي الألماني، برصاصة في الرأس، في منزله بمدينة كاسل في مطلع حزيران 2019. ومن المرجح أن يواجه عقوبة السجن المؤبد لارتكابه جريمة القتل العمد.

 وأثار مقتل لوبكة ضجة كبيرة في ألمانيا لارتباطه بجرائم النازيين الجدد واليمين المتطرف التي باتت تنتشر بكثرة. ويعتقد أن المتهم كان غاضباً من دعم السياسي لوبكه للاجئين.

وينتمي لوبكه للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي له المستشارة أنغيلا ميركل. ويعمل مسؤولاً محلياً في الحزب في مدينة كاسل وسط ألمانيا.

وقال شتيفان عقب اعترافه: "ما فعلناه لا يغتفر مدى الحياة، وهو عمل وحشي وجبان"، مضيفاً أنه "يجب ألا يموت أحد لأن لديه رأياً مخالفاً".

وكان السبب الرئيس في مقتل لوبكة أنه أعرب، خلال ندوة علنية، عن دعمه لسياسة الهجرة المتساهلة التي اعتمدتها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

مقالات مقترحة
أزمة الوقود في سوريا.. دمشق مدينة أشباح لثلاثة أيام في الأسبوع
مدير مخابز النظام: مستلزمات إنتاج الخبز متوفرة.. وبكميات كبيرة
وزير كهرباء النظام: أبشروا بشتاء مريح.. نوعاً ما
أردوغان: تركيا أحرزت تقدماً في دراسات لتطوير لقاح كورونا
تسجيل إصابات بكورونا في صفوف المدرسين بمدينة الباب
المدارس في مناطق النظام بيئة خصبة لانتشار فيروس كورونا