ألمانيا في مجلس الأمن: الهجمات على المدنيين في إدلب جرائم حرب

تاريخ النشر: 27.02.2020 | 22:22 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، خلال جلسة المشاورات المنعقدة في مجلس الأمن حيال سوريا، إن "الهجمات العشوائية ضد المدنيين في إدلب شمالي غربي سوريا جرائم حرب ويجب محاسبة مرتكبيها".

وأضاف ماس في إفادته خلال الجلسة "هناك الكثير الذي يمكن لهذا المجلس القيام به لوقف تلك المعاناة، ويتوجب عليه ذلك".

وشدد الوزير الألماني على ضرورة التوصل لحل سياسي وفق القرار 2254 تشرف عليه الأمم المتحدة، معتبراً هذه الطريقة هي الوحيدة لحل الصراع" في سوريا.

واعتبر أنه "لا يمكن تحقيق السلام والاستقرار والمصالحة في سوريا دون المساءلة عن الجرائم الفظيعة التي ارتكبت، وألمانيا تطالب روسيا والنظام السوري بعدم تجاهل الحقائق".

وكان الوزير الألماني ونائب رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كور قد طالبا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ومجلس الأمن للتدخل بشكل أكبر لإنقاذ المدنيين في إدلب.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك في نيويورك، قبل جلسة خاصة لمجلس الأمن حول الأوضاع الإنسانية في سوريا.

وقال نائب رئيس الوزراء البلجيكي "الوضع الإنساني المزري في إدلب يجب أن يكون له الأولوية من قبل مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة".

وأضاف "هذه الأوضاع الحالية في إدلب لا يمكن للمجتمع الدولي أن يقبل بها، وعلى أعمال العنف أن تتوقف وسوف أسعى مع وزير الخارجية الألماني أن نوصل هذه الرسالة في اجتماع مجلس الأمن الدولي اليوم (الخميس)".

بدوره قال وزير الخارجية الألماني "نعتقد أنه يمكن لمجلس الأمن الدولي أن يكون له دور أكبر بشأن إدلب وخاصة فيما يتعلق الأوضاع الإنسانية".