ألمانيا تقييد تحركات 10 ملايين شخص بسبب ارتفاع عدد إصابات كورونا

تاريخ النشر: 06.01.2021 | 13:16 دمشق

إسطنبول - متابعات

طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مواطنيها بالاستعداد لفترة صعبة في كانون الثاني الجاري، حيث أعلنت الحكومة الألمانية، يوم أمس الثلاثاء، تمديد الإغلاق حتى 31 كانون الثاني الجاري لمواجهة جائحة كورونا.

وقالت ميركل، مساء يوم الثلاثاء، في اجتماع عبر تقنية الفيديو، مع رؤساء وزراء الولايات الفيدرالية الستة عشر، إنه سيتعين مشاركة شخص واحد على الأكثر في لقاءات خاصة لأفراد منزل آخر وذلك من أجل الحد من جائحة كورونا.

واتفقت الحكومة الاتحادية في ألمانيا وحكومات الولايات على تقييد حرية الحركة بشكل مشدد في المناطق التي يزيد فيها معدل الإصابة الجديدة بكورونا على 200 حالة لكل مئة ألف نسمة في سبعة أيام.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تدعو دول أوروبا لاجتماع عاجل وإعلان الطوارئ بشأن كورونا

ونصت الورقة على أنه من المنتظر أن تتخذ الولايات تدابير محلية من أجل تحديد حركة الناس في هذه الأماكن في دائرة بنصف قطر يبلغ طوله 15 كيلومتراً حول أماكن سكنهم طالما أنه ليس هناك سبب مقبول للخروج عن هذا النطاق.

ويشمل هذا الإجراء نحو 10 ملايين شخص وخصوصاً في ساكسونيا وتورينغن وبافاريا في شرق البلاد والتي تضررت بشدة من الموجة الثانية للفيروس.

وقالت ميركل إن عدد الإصابات الجديدة في ألمانيا لا يزال مرتفعاً للغاية، وأن السلالة الجديدة لفيروس كورونا التي رصدت في المملكة المتحدة مصدر قلق كبير، وأضافت: "علينا أن نكون حذرين بشكل خاص الآن، هذا وضع جديد وغير عادي".

اقرأ أيضاً: ألمانيا: طالبو اللجوء ضمن المجموعة الثانية لتلقي لقاح كورونا

وفي هذا الإطار، سيبقى إغلاق المدارس ورياض الأطفال وغالبية المتاجر غير الغذائية والحانات والمطاعم والمراكز الثقافية وأماكن الترفيه حتى نهاية كانون الثاني الجاري، وهو القرار الذي تسرّب قبل الاجتماع.

وتجاوز عدد الإصابات في ألمانيا مليونا و787 ألف إصابة، منها نحو 12 ألفا في آخر 24 ساعة، في حين تجاوز عدد الوفيات الإجمالية 35 ألفا، بينها 944 حالة جديدة.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"