ألمانيا تعتقل مواطناً بتهمة تمويل "فصيل مسلح" في سوريا

تاريخ النشر: 16.01.2021 | 12:39 دمشق

إسطنبول - متابعات

أوقف مكتب المدعي العام الاتحادي في ألمانيا أمس الجمعة، مشتبهاً جديداً فيه، بتهمة "تمويل الإرهاب"، وذلك في أعقاب المداهمات التي أسفرت عن اعتقال ثلاثة أشخاص "للاشتباه في دعمهم إسلاميين مسلحين في سوريا" بالأموال.

وأعلن الادعاء العام الألماني أنه تم القبض على شخص ألماني الجنسية في مدينة فيسبادن، للاشتباه في انتمائه لـ "شبكة دولية تدعم الإرهاب في سوريا"، وهي ذات التهمة الموجّهة لرجلين وامرأة يقبعون في السجن الاحتياطي منذ الأسبوع الماضي، حسب ما ذكر موقع "DW" الألماني.

اقرأ أيضاً: الشرطة الألمانية تلقي القبض على سوريين بتهمة تهريب البشر

ويشتبه المدعي العام في أن يكون الشخصية المركزية في الشبكة رجلاً في سوريا، يدعو لجمع تبرعات عبر إحدى المنصات عبر الإنترنت، بهدف شراء أسلحة ودعم المقاتلين.

وبحسب المحققين، فإن الأموال كانت تذهب إلى "هيئة تحرير الشام" التي تسيطر على أجزاء واسعة من محافظة إدلب.

وفي 7 كانون الثاني الجاري، فتّش المحققون شقق أحد عشر مشتبها بهم آخرين في عدة ولايات ألمانية، من بينهم الموقوف حالياً. وأوضحت السلطات أن الاشتباه تأكد ضده في سياق التحقيقات الإضافية التي أجريت حتى الآن.

ويفترض مكتب المدعي العام الاتحادي أن الموقوف، وهو مواطن ألماني، تلقى أيضاً تبرعات كوسيط مالي وأحالها مباشرة إلى رئيس الشبكة في سوريا.

وتشتبه السلطات أيضاً في أنه زوده بتعليمات حول كيفية إخفاء التدفقات المالية في أيار 2020.

اقرأ أيضاً: ضابط ألماني تظاهر بأنه لاجئ سوري لتنفيذ سلسلة اغتيالات

ومن المنتظر عرض الشخص الموقوف أمام قاضي التحقيق في المحكمة الاتحادية بكارلسروه في وقت لاحق، ليقرر ما إذا سيُجرى إيداع المتهم السجن الاحتياطي أم لا.

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
هل يدفع ازدياد الإصابات بكورونا النظام إلى إعلان إجراءات عزل؟
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة