ألمانيا تدرس قانوناً يحول جيشها إلى مرتزقة.. كيف؟

تاريخ النشر: 21.07.2018 | 17:07 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

يدرس الجيش الألماني قبول بعض الأجانب في صفوفه بسبب نقص عدد أفراده، إلا أن مسؤولين ألمان يخشون من تحوله إلى جيش من المرتزقة على حد وصفهم.

وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع في حديث مع صحيفة "أوغسبورغر ألغماينه" الألمانية"إن الجيش سينمو ويكبر ولهذا نحتاج إلى أفراد متخصصين. وهو أمر يدفعنا لدراسة كافة الخيارات المتاحة وبكل دقة".

لكن هاينز برونير كارل خبير شؤون الدفاع في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الحليف في الائتلاف الحاكم، حذر من أسباب انضمام بعض الأجانب قائلا " إذا تم قبول مواطني دول أخرى في صفوف الجيش، خصوصا عندما تكون من بين المغريات الحصول على الجواز الألماني، أي الجنسية الألمانية، فسيكون هناك خطر تحول الجيش الألماني إلى نوع من جيش المرتزقة".

ولم يرفض برونير انضمام الأجانب إلا أنه فضل حصول الأجانب أو مواطني الدول الأخرى على الجنسية الألمانية قبل الانضمام للجيش.

ولاء الجندي

ويساعد قانون الحركة في الاتحاد الأوروبي على قبول الأجانب في الجيش الألماني بحسب فلوريان هان المتحدث في شؤون سياسة الدفاع لكتلة الحزب الاجتماعي المسيحي البفاري في البرلمان الألماني في حديث مع الصحيفة، يقول:" إنه وفي إطار حرية الحركة داخل الاتحاد الأوروبي يمكن تطوير نماذج عصرية حديثة. لكنه يستدرك ليضيف "أنه يجب تأكيد وضمان وبشكل خاص قضية الولاء لكل جندي".

يثير وضوع قبول الأجانب في الجيش جدلا سياسيا في ألمانيا، فبحسب قانون المجندين الحالي تظهر علاقة ولاء بين الدولة والجندي، ولهذا يعتبر الحصول على الجنسية الألمانية أساسا لهذا الولاء.

 

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021