ألمانيا تحكم بسجن أخوين قاتلا مع تنظيم الدولة في سوريا

ألمانيا تحكم بسجن أخوين قاتلا مع تنظيم الدولة في سوريا

من جلسات محاكمة الأخوين في محكمة دوسلدورف العليا في ألمانيا (إنترنت)

تاريخ النشر: 03.02.2019 | 13:02 دمشق

آخر تحديث: 03.02.2019 | 13:16 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

حكمت ألمانيا بالسجن على شخصين كانا يقاتلان إلى جانب تنظيم الدولة في سوريا، بعد عودتهما إلى ألمانيا عام 2016.

وبحسب إذاعة صوت ألمانيا أو "دويتشه فيله DW"، فقد حكمت محكمة دوسلدورف العليا على أخوين من أصل مغربي، أحدهما بالسجن خمسة أعوام وثلاثة أشهر بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة، والآخر الأكبر سناً (36 عاماً) ثلاثة أعوام ونصف بتهمة "الإعداد لأعمال عنف جسيمة تهدد كيان الدولة الألمانية".

وقال المتحدث باسم المحكمة إن الحكمين باتا نافذين، بعد إثبات التهم على الأخوين اللذين شاركا بداية في القتال مع جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام حالياً)، ليلتحقا بعد ذلك بتنظيم الدولة.

وعاد الأخوان في عام 2016، للعيش في بلدة "باد مونسترأيفل" بالقرب من مدينة بون الألمانية، وكان الادعاء العام قد طالب بتطبيق عقوبة السجن لمدة سبعة أعوام على أحدهما وأربعة على الآخر.

وفي كانون الأول من العام الماضي، حكمت المحكمة العليا في مدينة تسيله الألمانية بولاية سكسونيا بالسجن عامين ونصف، على توءمين (22 عاماً)، قدما إلى ألمانيا عام 2015 من إحدى مخيمات الفلسطينيين في سوريا، بتهمة الترويج لتنظيم الدولة والدعوة لشن هجمات إرهابية على أسواق عيد الميلاد (الكريسماس).

وعثر المحققون في هاتفيهما المحمولين على مقاطع فيديو إرشادية حول كيفية تصنيع القنابل، وخطط لشن هجمات بحافلات.

وتدرس الحكومة الألمانية إمكانية إعادة مواطنين ألمان انضموا إلى صفوف تنظيم الدولة في سوريا، وهم أسرى لدى قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، بالتعاون مع الصليب الأحمر والمسؤولين في مناطق سيطرة قسد.

ويحقق الادعاء العام الألماني بشأن انتماء 14 ألمانياً من بينهم امرأة، إلى تنظيم الدولة في سوريا، وتشير التحقيقات إلى أَسر قسد لـ 35 ألمانيا بتهمة الانتماء للتنظيم، بينهم 15 طفلا وعشر نساء.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار