ألمانيا: إدارة بايدن فرصة للعودة إلى "نهج مشترك" تجاه إيران

تاريخ النشر: 24.11.2020 | 12:49 دمشق

آخر تحديث: 24.11.2020 | 13:49 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلن دبلوماسي ألماني لوكالة رويترز، أن بلاده ترى في إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، فرصة للعودة إلى نهج مشترك بين الولايات المتحدة وأوروبا بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وقال الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن هويته، "مع تولي الإدارة الأميركية الجديدة السلطة في العام المقبل، ستتاح لنا الفرصة لاستخدام الاتفاق النووي مع إيران للغرض الذي وُجد من أجله.. تقييد البرنامج النووي الإيراني".

وأضاف بعد اجتماع لوزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا في برلين لإجراء محادثات بخصوص إيران؛ "هذا مطلوب بشكل عاجل، في ضوء انتهاك إيران لالتزاماتها النووية بشكل متزايد".

وأوضح الدبلوماسي أن الدول الأوروبية الثلاث تستعد لفترة من الدبلوماسية المكثفة لعلمها أنها ستواجه مفاوضات صعبة.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية في باريس بعد الاجتماع، إن فرنسا ما تزال عازمة على ضمان عدم حصول إيران على أسلحة نووية، وستواصل جهودها للحفاظ على الاتفاق النووي الذي يلعب دورا مهما في هذا الصدد.

اقرأ أيضاً: بايدن يعلن أسماء أبرز أعضاء إدارته الجديدة

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد انسحب في أيار 2018 من اتفاق مع طهران يستهدف تقييد برنامجها النووي لمنعها من تطوير سلاح نووي في مقابل تخفيف عقوبات اقتصادية عنها.

وبينما أعادت الولايات المتحدة فرض عقوباتها على إيران وأعلنت حملة "أقصى الضغوط" على طهران، تمسكت الدول الأخرى الموقعة، وهي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين، بالاتفاق.

وقال بايدن الذي سيتولى السلطة يوم 20 يناير كانون الثاني إنه سيعاود الانضمام للاتفاق إذا عادت إيران أولا إلى الانصياع الصارم له، وإنه سيعمل مع الحلفاء "لتعزيزه وتمديده، كما سيعمل بفاعلية أكثر لكبح أنشطة إيران الأخرى المزعزعة للاستقرار".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
"تاكسي بحري" يسهل حركة النقل بين آسيا وأوروبا في إسطنبول | فيديو
لماذا لا يرغب السوريون في تركيا بالعودة إلى "المنطقة الآمنة"؟
البنك الدولي يوافق على منح تركيا نصف مليار دولار لدعم مكافحة كورونا
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟