ألبانيا: جرائم النظام السوري ضد شعبه شجعت وقوع فظائع في دول أخرى

ألبانيا: جرائم النظام السوري ضد شعبه شجعت وقوع فظائع في دول أخرى

alasd_wbwtyn.jpg
الأسد وبوتين ووزيرا دفاعهما في قاعدة حميميم العسكرية الروسية بريف اللاذقية (GETTY)

تاريخ النشر: 02.06.2022 | 20:37 دمشق

إسطنبول - وكالات

قال رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما اليوم الخميس إن صمت العالم إزاء جرائم رئيس النظام السوري بشار الأسد ضد شعبه، أدى إلى تشجيع وقوع مزيد من الفظائع والجرائم في دول أخرى.

وفي كلمته خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول "تعزيز المساءلة والعدالة عن الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي"، حذر رئيس وزراء ألبانيا الذي تتولى بلاده رئاسة أعمال المجلس للشهر الجاري، من مغبة "تقويض الأمن الأوروبي والاقتصاد العالمي نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا". وفق ما أوردت وكالة (الأناضول).

وقال: "لدينا قيم أساسية وقانون دولي يعكس العلاقات بين المجتمع الدولي، وهذه القيم لم نتوصل إليها بسهولة، بل راح ضحيتها عشرات الملايين من الناس حتى تمكن المجتمع الدولي من إنشاء هيئات قانونية دولية لا بد من الالتزام بها".

وأضاف: "مع ذلك، ما يزال القانون الدولي والقانون الجنائي الدولي وقوانين حقوق الإنسان تتعرض لانتهاكات فاضحة، والظلم الواقع في أي مكان يهدد العدالة في كل مكان".

"جرائم بشار تشجع وقوع فظائع في العالم"

وقال راما إن "النزاع في سوريا المستمر منذ 11 عاماً خير مثال على ذلك.. وعدم مساءلة النظام السوري عن جرائمه ضد شعبه تشجع وقوع الفظائع في دول أخرى".

وحذر من أن "عدم مواجهة الانتهاكات في كل دولة لا يجوز أن يكون سبباً في عدم اتخاذ تدابير في دول أخرى"، مضيفاً: "أعني هنا العدوان الروسي على أوكرانيا".

وشدد على أن "الغزو الروسي لأوكرانيا ينتهك كل ما يدافع عنه مجلس الأمن من قيم وقواعد"، معتبراً أنه"حرب غير مبررة وغير مشروعة، تقوض الأمن الأوروبي والاقتصاد العالمي وتفاقم انعدام الأمن الغذائي العالمي".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار