أكثر من 60 مدنياً ضحايا المجزرة الروسية في زملكا

أكثر من 60 مدنياً ضحايا المجزرة الروسية في زملكا

الصورة
إسعاف المصابين في مدينة كفربطنا بعد الغارات الجوية الروسية أمس (الاناضول)
17 آذار 2018
تلفزيون سوريا

ارتكب الطيران الحربي الروسي مجزرة جديدة في مدينة زملكا راح ضحيتها عشرات المدنيين من عدة بلدات تجمعوا في البلدة للتوجه لبلدة حمورية، وفق ما أفاد به ناشطون من الغوطة الشرقية.

وقال مدير موقع أخبار جوبر محمد أبو يمان لموقع تلفزيون سوريا إن عدد الضحايا المدنيين فاق الـ 60 قتيلا وعشرات الإصابات حتى اللحظة، وإن عدداً كبيراً من جثث الضحايا مازالت ملقاة على الأرض بسبب استمرار القصف وفق ما أكدته فرق الإسعاف التي توجهت للمكان.

وأضاف أبو يمان بأن المدنيين الذين استهدفهم القصف هم من عدة بلدات تجمعوا في بلدة زملكا هرباً من محاولة اقتحام قوات النظام جسرين وكفربطنا وسقبا، وكانوا ينوون التوجه لمدينة حمورية ومن ثم الخروج لمناطق سيطرة النظام بعد توقف القصف، لكن الطيران الحربي الروسي استهدفهم بعدة صواريخ مما أدى لسقوط هذا العدد الكبير من القتلى والجرحى.

وفي باقي مدن الغوطة شن الطيران الحربي غارات مكثفة استهدفت الأحياء السكنية في بلدة كفربطنا، بالإضافة لأكثر من عشرين غارة جوية منها ثلاث غارات محملة بقنابل عنقودية على الأحياء السكنية في مدينة حرستا.

كما استهدفت الغارات الجوية الروسية اليوم حي جوبر الدمشقي في العاصمة دمشق، وأطراف بلدة عين ترما دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا حتى الأن.

وتأتي مجزرة زملكا بعد يوم دام جديد تعيشه مدن وبلدات الغوطة الشرقية، حيث قضى يوم أمس أكثر من 80 مدنياً بالإضافة لعشرات المصابين في الغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي الروسي والسوري، بالإضافة للقصف المدفعي والصاروخي الذي استهدف الأحياء السكنية.

وتتزامن الغارات الجوية العنيفة التي يشنها الطيران الحربي الروسي والسوري على مدن وبلدات الغوطة مع حملة عسكرية عنيفة تشنها قوات النظام والمليشيات الموالية لها بهدف السيطرة على مناطق الغوطة الشرقية مما يهدد بارتكاب مجازر بحق أكثر من 400 ألف مدني محاصرين هناك.

شارك برأيك