أعدمه تنظيم "الدولة".. روسيا تصنع تمثالا لعالم سوري وتسلمه لنظام الأسد

تاريخ النشر: 08.08.2021 | 19:06 دمشق

إسطنبول - متابعات

صنعت روسيا تمثالا قدمته لنظام الأسد، اليوم الأحد، لعالم الآثار السوري خالد الأسعد، الذي قضى في مدينة تدمر على يد تنظيم "الدولة" عام 2015.

وقدم التمثال وفد من "رابطة المحاربين القدامى واتحاد الكتاب"، ويتماشى ذلك مع سلسلة طويلة من الإجراءات التي تقوم بها موسكو لتصدير نفسها على أنها مهتمة بمسألة ترميم الآثار في سوريا، وخاصة في تدمر.

ويتزامن صنع هذا التمثال مع الذكرى السنوية السادسة لرحيل الأسعد، ووفق موقع "روسيا اليوم" فسيتم نقل التمثال الذي تسلمته "وزارة الثقافة" إلى متحف تدمر في وقت لاحق عند ترميم المتحف. 

وخلال مراسم تقديم التمثال في دمشق، قال رئيس الوفد الروسي، الأدميرال إليا كوزلوف، إن "هذا التمثال يجسد صمود الشعب السوري في وجه الإرهاب".

ققققبر.PNG

من جهته قال سكرتير اتحاد الكتاب الروس، أناتولي بيربيدسكي "نسقنا مع المحاربين القدامى لتقديم هذا التمثال، وكلهم شاركوا بهذا العمل على أمل أن ينصب مستقبلا في متحف تدمر".

فيما قالت وزيرة الثقافة في حكومة النظام، لبانة مشوح "خالد الأسعد من الشهداء الذين ذاع صيتهم في العالم لمكانته في العمل الأثري التاريخي ولمكانة تدمر في قلب العالم".

وأعدم تنظيم "الدولة" خالد الأسعد، بقطع رأسه وتعليقه على عمود كهرباء في ساحة تدمر خلال سيطرته على المدينة في 21 من أيار 2015، بعد اشتباكات عنيفة ضد قوات النظام استمرت تسعة أيام.

ونشرت مواقع مقربة من التنظيم حينئذ، صورا تظهر جثة الأسعد معلقة على عمود كهرباء وعليها اسمه، بتهمة مناصرة النظام لأنه مثل سوريا في مؤتمرات بالخارج.