أسعار المراوح والمكيفات في دمشق تتضاعف مع حلول الصيف

تاريخ النشر: 06.06.2021 | 06:44 دمشق

دمشق ـ خاص

استمرت أسعار المراوح والمكيفات بالارتفاع، ما حرم كثيرا من الأسر السورية في دمشق من اقتناء مروحة هذا العام، حيث تبدأ أسعار المراوح من 130 – 150 ألف ليرة سورية، وتتدرج صعوداً إلى نصف مليون ليرة تبعاً للقياس والنوعية.

وانتشرت بالأسواق نوعيات من المراوح مصنعة يدوياً، وهي عبارة عن محرك صغير وشفرات مروحة بلاستيكية دون حماية معدنية، مثبتة على قاعدة خشبية أو بلاستيكية، وتبدأ أسعارها من 25 ألف ليرة سورية ورغم رخصها إلا أنها تساوي تقريباً نصف راتب موظف حكومي. لكنها وبحسب مواطنين، خطيرة وقد تؤذي الأطفال إن لم توضع عالياً كونها من دون حماية.

وبظل ارتفاع أسعار المراوح أيضاً، انتعش سوق بيع المراوح المستعملة سواء عبر الإنترنت أو ضمن محال صيانة المراوح، الذين يشترون المراوح المتعطلة في الشتاء بأسعار منخفضة ويقومون بصياناتها وبيعها في الصيف تبعاً لقيمة الليرة، وتبدأ أسعار المستعمل من 35 ألف ليرة سورية وتصل إلى 150 ألف ليرة حسب النوع والجودة والقياس.

شراء المكيف حلم

وبينما باتت خيارات شراء مروحة صغيرة محدودة جداً بالمقارنة مع مدخول الأسر السورية، فقد بات شراء المكيف أشبه بحلم، حيث يبدأ سعر المكيف 1 طن دون تركيب من  مليون ليرة سورية، ويضاف إليها نصف مليون ليرة 1.5 مليون لكل مكيف 1 طن من ماركات شهيرة (سامسونغ – إل جي).

ويصل سعر المكيف 2 طن من الماركات الصينية العادية المغمورة إلى 1.6 مليون ليرة سورية، و2.3 مليون ليرة سورية للماركات الشهيرة، وتتراوح كلفة تركيب المكيف بين 60 – 100 ألف ليرة سورية.

وفي العام الماضي، سجل سعر المكيف سعة 1 طن بين 450 – 650 ألف ليرة سورية، والمراوح بين 50 – 150 ألف ليرة سورية، وبهذا تكون الأسعار العام  الجاري ارتفعت نحو 100% عن العام الماضي، علماً أن سعر الدولار مقابل الليرة في العام الماضي خلال هذه الفترة هو ذاته حالياً (نحو 3000 ليرة سورية).

وأكد صاحب أحد محال المراوح بسوق الكهرباء في المرجة أن "ارتفاع أسعار المراوح هذا العام يعود بالدرجة الأولى لصعوبة الاستيراد، وعدم منح إجازات استيراد للمراوح بحجة ضبط هدر القطع الأجنبي لوجود صناعة محلية وشركات ذات ترخيص من الصين، وهذا أدى لانخفاض المعروض وارتفاع الأسعار".

وتابع "صحيح أن سعر الصرف هو نفسه تقريباً صيف العام الماضي، إلا أنه ليس حقيقياً فكل الأسعار بالأسواق مسعرة على أن الدولار بـ4000 ليرة سورية وليس 3000 ليرة".

بدوره أشار عدد من أصحاب محال التكييف بسوق التكييف في دمشق، إلى أن "السوق يعاني من ركود، وقلة معروض، فالأسعار لا تتناسب نهائياً مع واقع مداخيل السوريين"، وحول سؤاله عن البضائع إن كانت جديدة "أكد أن معظمها من العام الماضي لكنها تباع بأسعار أعلى من العام الماضي لقلة المعروض وصعوبة الاستيراد ومخاوف التجار من عدم قدرتهم على استيراد قطع جديدة بسعر الدولار الحالي".

كلمات مفتاحية