أسراب الجراد تهدد المحاصيل الزراعية في دير الزور

تاريخ النشر: 20.04.2021 | 21:56 دمشق

دير الزور - خاص

اجتاحت أسراب من الجراد، المحاصيل الزراعية في ريف ديرالزور قادمة من الأراضي العراقية لتنتشر من بلدة الباغوز شرقاً إلى ريف دير الزور الغربي بما فيها مناطق سيطرة النظام.

وأفادت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا أن أسراباً من الجراد صفراء اللون، تتحرك بسرعة دون أن تتوقف ليلا أو نهارا، في ظل خسائر أولية في كل من بلدة الشعفة والسوسة والباغوز قدرت بأكثر من 120 دونم من القمح والشعير خلال 48 ساعة فقط، رغم سوء الموسم الزراعي الحالي بسبب قلة الأمطار.

وذكرت مصادر في مناطق سيطرة النظام أن الخسائر في ريف البوكمال وريفها الخاضع لسيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية تجاوزت الـ 180 دونما من القمح والشعير، إضافة للأشجار المثمرة في ظل عجز السلطات الحاكمة عن إيجاد حل لمواجهة هذه الأزمة الطبيعية.

وقال غسان الحج علي أبو غزالة أحد الفلاحين في بلدة الشعفة "خسارتي منذ قدوم الجراد نحو 30 دونما من أصل 50 دونما من أرضي حيث عمدنا لبخ المبيدات وإشعال الدواليب النارية أحيانا على أطراف المحاصيل، ونخشى أن يجتاح الجراد ما تبقى في حوزتنا، في ظل عجر الإدارة الذاتية عن فعل أي شيء وتنتظر من التحالف مساعدتها كالعادة".

بدوره أفاد مصدر خاص من لجنة الزراعة في مجلس دير الزور المدني لتلفزيون سوريا أن هذا الاجتياح من قبل حشرة الجراد لمحاصيل دير الزور يحتاج لتكاتف وجهود سريعة وفعالة من كل الأطراف لإيقاف هذه الكارثة التي قد تقضي على المحاصيل الاستراتيجية.

وأكد أن فرق الطوارئ توجهت إلى مواقع انتشار الجراد لكن الكميات وسرعة الانتشار وارتفاع درجات الحرارة يزيد من صعوبة مكافحتها".

وأشار المصدر إلى أن الأسلوب الأسرع في عملية المكافحة هي المبيدات الحشرية المخصصة للجراد التي يجب أن توزع على كل مجلس محلي في ريف دير الزور.