أزمة اليسار الأخلاقية

أزمة اليسار الأخلاقية

07 آب 2019

خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين، كانت الأنظمة السياسية في أوروبا بشكل رئيسي تهيمن عليها المنافسة بين أحد أحزاب اليسار الرئيسة ( بتلويناته المختلفة) وَأحد أحزاب اليمين الرئيسة (بتلويناته المختلفة أيضاً) بيد أن هذه الثنائية بدأت تبلى وتنهار ببطءٍ في معظم أرجاء أوروبا وهو ما بدأت تظهره الانتخابات المختلفة مع صعود التيار الشعبوي الذي لا يمكن احتسابه لا على اليسار ولا على اليمين، كما أن التمثيل النسبي في نظام الانتخابات قد سهل على الأحزاب الصغيرة أن تحظى بأصواتٍ من قاعدة تصويت الأحزاب الكبيرة.

بعد ذلك، جاء عام 2002 في فرنسا وهو العام الذي نجح فيه لوبن في الإطاحة بالاشتراكي ليونيل جوسبان، ووصل إلى الجولة الأخيرة من الانتخابات الرئاسية الفرنسية خلافا للتوقعات، قبل أن يمنى بهزيمةٍ ساحقة بفوز جاك شيراك، أيضا كان هو نفس العام الذي تم فيه صعود اليمين في هولندا وحزب الحرية، فيلدرز الذي أراد كما قال فك أسطورة هولندا متعددة الحضارات التي يعتبرها البعض جنة السعادة.

على إثر هذه الانتصارات الانتخابية قامت سلسلةٌ من الحكومات تقوم على فكرة الاقتراب أكثر فأكثر إلى الخطاب اليميني

على إثر هذه الانتصارات الانتخابية قامت سلسلةٌ من الحكومات تقوم على فكرة الاقتراب أكثر فأكثر إلى الخطاب اليميني وهكذا نجحت التيارات الشعبوية في إدخال خطابها ضمن خطاب التيار الرئيسي المعادي للمهاجرين واللاجئين وهنا لم يمكن أمام اليسار إلا الانصياع رويداً رويداً والاقتراب من الخطاب اليميني سواء أكان ذلك تحالفا أو شراكة وهو ما وجدناه في دول من مثل الدنمارك والنرويج الذي أصبح من المستحيل إطلاقا تمييز اليمين المتطرف من اليسار، لا سيما أنهم شركاء في الحكومة لكن تبدو خطط الأحزاب متشابهة فضلا عن التحالفات تبدو على المواقف التي كانت تقليديا قضايا اليسار، فقد تمكن حزب فيلدرز، الذي أظهر نتيجةً صادمة في انتخابات عام 2006، من الحصول بشكلٍ مستمرٍ على أصوات ما بين 10% وَ20% من الناخبين الشعبيين منذ ذلك الحين، مما جعله في قلب النظام السياسي الهولندي المنقسم، وثاني أو ثالث الأحزاب الكبرى على صعيد التأييد الشعبي. كما كانت استطلاعات الرأي قد أظهرت حصول فيلدرز على أكبر نسبة تأييدٍ شعبي 24%، على الرغم من أن تأييده قد تعاظم، بشكلٍ مؤقت، بسبب تعرضه للمحاكمة إثر قيامه بممارسة حق حرية التعبير، إذ تمت إدانته بتهمة توجيه الإهانة إلى الهولنديين المغاربة، لأنه طالب بتقليل عددهم في البلاد.

لقد ظهرت الشعبوية الأوروبية وَالأميركية الحديثة في مجتمعاتٍ غنيةٍ وآمنةٍ نسبياً. ونجد أن قلة قليلة من أنصار الشعبوية هم من مدقعي الفقر، في حين الغالبية تتوافر لديها المحفزات الثقافية والاجتماعية والتعليمية الوفيرة، وكذا في مجالات الرياضة والموسيقى.

ثمة اليوم أشكالٌ متنوعة للشعبوية الأوروبية المعاصرة، بدءاً من أقصى اليسار (حزب سيريزا في اليونان، وحزب بوديموس الإسباني)، وصولاً إلى الأحزاب اليمينية الرئيسية (حزب استقلال المملكة المتحدة UKIP وَحزب البديل من أجل ألمانياfür Deutschland)، وَالحزب اليميني المتطرف (من أجل هنغاريا  أفضل Jobbik of Hungary )، في حين تمر أشكالٌ أخرى، كالجبهة الوطنية الفرنسية، من مرحلةٍ انتقاليةٍ تتمثل في اختلاف النمط  القيادي، والخطاب وَالسياسة لمارين لوبان، التي لدى انتخابها رئيسةً لحزب الجبهة الوطنية الفرنسية، في عام 2011، قامت بإقصاء/إبعاد الحزب عن سياسة العنصرية الواضحة لوالدها جان ماري. من جهةٍ أخرى، فإن أحزاباً أخرى، كحركة النجوم الخمسة، لا يمكن تصنيفها فعلاً ضمن الطيف القديم.

ثمة اليوم أشكالٌ متنوعة للشعبوية الأوروبية المعاصرة، بدءاً من أقصى اليسار (حزب سيريزا في اليونان، وحزب بوديموس الإسباني)، وصولاً إلى الأحزاب اليمينية الرئيسية

وَتوجد أيضاً حالاتٌ خاصة، كالحزب الوطني الاسكتلندي، الذي كما يوحي اسمه بأنه عبارة عن حزبٍ قومي تسيطر غالبية عرقية على قاعدته الشعبية، ومع ذلك فإن قيادته قيادةٌ وطنية مدنية يسارية معتدلة ، كما بوسع خطابه أن يركب الموجتين معاً: ’فالقرارات التي تخص اسكتلندا يتخذها الأشخاص الذين تأتي اسكتلندا في مقدمة اهتماماتهم.

وهكذا اضمحل اليسار وذاب داخل التيارات الشعبوية وفقد أية قاعدة له على المستوى الشعبي، أصبحنا نتحدث عن اليمين واليمين المتطرف فاليسار عمليا انتهى مع نهاية أفكاره التي لم تستطع النخب الجديدة إحياءها بشكل تقنع المجتمعات بحاجتها

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا في مدينة عين العرب "كوباني"
"سبيعي" يتعرض لموجة سخرية وانتقادات بسبب كورونا
تسجيل 18 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة "قسد"
إصدار مرئي للتنظيم المسؤول عن استهداف الدورية المشتركة على الـM4
قتلى لقوات النظام في جبل الأكراد بعد إحباط محاولة تسللهم
ضحايا مدنيون بغارات جوية على مدينة بنش شمالي إدلب (فيديو)
رايبورن: صيف قيصر سيستمر على الأسد وحلفائه حتى النهاية
حجاب ورايبورن يبحثان أفضل السبل لتطبيق قانون قيصر
شركات نفط في لبنان يديرها مهرّب سوري وعضو في برلمان النظام