أزمة المواصلات تصل إلى القنيطرة وتتفاقم وسط غياب حكومة النظام

تاريخ النشر: 22.01.2021 | 17:11 دمشق

القنيطرة - زين الجولاني

يعاني سكان محافظة القنيطرة من أزمة مواصلات منذ بداية العام الفائت على الرغم من الوعود التي أطلقتها حكومة النظام بحل هذه الأزمة إلا أن حرمان المحافظة من المواصلات نتيجة أزمة المحروقات التي تمر بها البلاد ما زالت مستمرة.

ويقول "حسين" أحد سكان محافظة القنيطرة في حديثه لـ موقع تلفزيون سوريا: إنه يواجه معاناة يومية في النقل بين مكان عمله في دمشق ومنزله في القنيطرة، ويأتي ذلك نتيجة تهرب أصحاب الحافلات من الوقوف في الأماكن المخصصة لهم ويحملون الركاب من خارج الكراج ليتقاضوا أجرة أكبر.

ويضيف حسين، أنه يضطر إلى دفع 1000 ليرة سورية لسيارة الأجرة حتى يتمكن من الوصول إلى منزله، في حين تبلغ تعرفة الركوب من كراجات السومرية إلى القنيطرة بالحافلات العامة 250 ليرة سورية.

اقرأ أيضاًزيادة الترسيم السنوي للسرافيس في سوريا 60 ضعفاً عن العام الماضي

ويبرر السائقون ذلك بارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وعدم الحصول على مخصصاتهم من الوقود وارتفاع أسعار ومستلزمات السيارات في سوريا.

"خالد أحمد" سائق على خط دمشق - القنيطرة، قال: إن تعرفة الركوب المقدرة بـ 250 ليرة سورية تعني أن "الخدمة مجانية".

ويضيف أن كيلو زيت المحرك ارتفع من 1500 إلى 7 آلاف ليرة سورية، وسعر "طقم الإطارات" ارتفع من 125 ألفاً إلى 400 ألف ليرة، أما قطع المحرك فارتفع سعرها بنسبة تتجاوز 60%.

اقرأ أيضاً.. أزمة مواصلات خانقة في مدينة حمص (صور)

بدوره، أكد "إبراهيم" من سكان ريف القنيطرة أنه يقطع يومياً مسافة ٣ كيلومترات سيراً على الأقدام، لعدم وجود وسائل نقل من بلدته باتجاه مدينة خان أرنبة مكان عمله، وسبق أن وُعدوا بالكثير من التعهدات خلال السنوات الماضية بما يتعلق بالمواصلات وغيرها من القضايا الخدمية الأخرى، دون أي تنفيذ على أرض الواقع، وتتمثل هذه الإجراءات بزيادة الرقابة على الحافلات والميكروباصات واتخاذ إجراءات صارمة من أجل إيقاف الأزمة.

اقرأ أيضاً: دمشق.. "السرافيس" تشتكي من أزمة المازوت ومواطنون يشتكون غيابها

 ويبلغ عدد "السرافيس" التي تعمل على خط دمشق - القنيطرة 70 حالياً، في حين يبلغ عدد الحافلات المسجلة على الخط 350، ما يعني غياب 280 منها، بحسب ما ذكرت صحيفة "الوطن"، وأصدر المكتب التنفيذي لمحافظة القنيطرة وبالاجتماع مع مديرية نقل القنيطرة ومديرية التموين، في بداية العام الفائت، التسعيرة الجديدة لوسائل النقل العامة لخط خان أرنبة - السومرية، إذ بلغت التسعيرة 450 ليرة سورية، في حين وصلت تسعيرة الحافلات إلى 350 ليرة سورية، وبحسب الأهالي فإن الأجرة ارتفعت إلى 500 ليرة بحجة عدم توافر "فراطة" في حين كانت سابقاً 250 ليرة.

اقرأ أيضاً.. أزمة مواصلات في دمشق ووسائل النقل العامة شبه معدومة

وتعاني مناطق سيطرة النظام من أزمة في المواصلات بدأت منذ أشهر في حلب وطرطوس واللاذقية ودمشق، دون أن تجد حكومة الأسد حلاً لها سوى إطلاق التبريرات التي تتعلق بأزمة المحروقات وعدم التزام السائقين بالعمل على الخطوط المرخصة لهم وغيرها، ودون إيجاد حل لهذه المعاناة التي أُضيفت إلى المشكلات التي يعاني منها المواطنون القابعون في مناطق سيطرة النظام من زيادة ساعات تقنين الكهرباء، وشح الغاز، والازدحام على المخابز، بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار.

اقرأ أيضاً.. أزمة مواصلات وطابور لـ "السرافيس" على محطات الوقود في دمشق| صور

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا