أزمة الخبز تتجدد في الحسكة.. والنظام يمنع مادة الطحين عن الأفران

تاريخ النشر: 07.03.2021 | 06:47 دمشق

زيوة حسين - الحسكة

في الحسكة ما إن تنتهي أزمة حتى تبدأ ملامح أخرى بالظهور.. إذ يعيش الأهالي في رعب حقيقي لتأمين رغيف الخبز، وهذه المرة تختلف الأزمة عن التي سبقتها، بعد توقف النظام عن توزيع الطحين على الأفران.

وقالت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا إن "قسد" وضعت يدها على مخازن الحبوب والصوامع والمطاحن في مدينة القامشلي ما دفع النظام إلى قطع الدعم عن الأفران ودخول المدينة بأزمة الخبز من جديد.

عبد الخالق من أهالي القامشلي، يقول خلال حديثه، إن حكومة النظام سارعت بالانتقام من "قسد" و "الإدارة الذاتية" إذ أوقفت توزيع الطحين على الأفران وتسبب ذلك برفع سعر كيس الطحين إلى 63 ألف ليرة سورية بعد أن كان 23 ألفاً.

ويؤكد عبد الخالق أنه تم إغلاق أكثر من 40 فرناً في مدينة القامشلي والجوادية والقحطانية، وارتفع على إثرها كيلو الطحين من 1300 ليرة سورية إلى 2700 ليرة ومن المحتمل أن يرتفع سعر ربطة الخبز إلى 3000 ليرة سورية.

بدورها قالت مصادر مطّلعة لـ موقع تلفزيون سوريا إن "الإدارة الذاتية" كانت تبيع القمح للنظام بأسعار مضاعفة وتفرض عليه أن يؤمن الطحين للأفران، في كل من الحسكة والقامشلي، وبالمقابل تؤمن "الإدارة الذاتية" القمح لقواته الموجودة في المنطقة.

اقرأ أيضاً: قسد تسيطر على مؤسسات للنظام في الحسكة وتشدد الحصار عليه

أحد سكان مدينة القامشلي، فضّل عدم الكشف عن هويته في حديثه لنا، يلقي اللوم على عاتق أصحاب الأفران أيضا إلى جانب مسؤولية "الإدارة الذاتية" فأصحاب الأفران أغلبهم مقربون من "الإدارة الذاتية" ويقومون بسرقة نصف مخصصات أفرانهم لبيعها في السوق السوداء.

وحاول موقع تلفزيون سوريا التواصل مع المسؤولين في "الإدارة الذاتية" لكننا لم نحصل على أي رد إلى ساعة كتابة هذا الخبر، في حين قالت مصادر من "الإدارة الذاتية" إن هذه الخطوة هي في طريق الحل والخلاص من أزمة الخبز، متهمين النظام بالتسبب بالأزمات واستغلاله حاجة الناس.

وتأتي أزمة الخبز في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" بمدينتي الحسكة والقامشلي بعد أن وضعت "قسد" يدها على مطاحن ومخازن القمح وإيقاف حكومة النظام دعمها للأفران.

وسبق أن شهدت مدينة القامشلي، ازدحاماً كبيراً على الأفران والمخابز العامة وسط توقف بعض الأفران السياحية والخاصة عن العمل، بسبب ارتفاع أسعار مادة الدقيق خلال الأيام الأخيرة.

اقرأ أيضاً.. مدينة القامشلي.. كيف حال الأوضاع المعيشية؟

اقرأ أيضاً.. الإدارة الذاتية تسلم نظام الأسد 50 ألف طن من القمح

وسبق أن فرضت "قسد" طوقاً أمنيّاً على مناطق سيطرة نظام الأسد في مدينتي الحسكة والقامشلي والمعروفة بـ"المربّعات الأمنيّة" ومنعت الدخول والخروج مِن وإلى المنطقة، وذلك ردّاً على فرض قوات النظام طوقاً مماثلاً على مناطق سيطرة "قسد" في مدينة حلب وريفها الشمالي، قبل أن يتوصّلا إلى اتفاق برعاية روسيّة، يقضي بـ فك الحصار عن مناطق كل منهما.

اقرأ أيضاً.. "قسد" ترفع حصارها عن نظام الأسد في القامشلي والحسكة