أردوغان – ترامب: من أقنع الآخر؟

أردوغان – ترامب: من أقنع الآخر؟

الصورة
22 كانون الأول 2018

سمير صالحة

أستاذ جامعي تركي في العلاقات الدولية

رحّبت أنقرة بإعلان الرئيس دونالد ترامب سحب القوات الأميركية من سوريا بشكل كامل، وقررت بناء على ذلك التريّث في إطلاق عمليتها العسكرية المعلنة في شرق الفرات ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية. الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوجز ذلك بقوله "مكالمتي الهاتفية مع الرئيس الأميركي، واتصالات أجهزتنا الدبلوماسية والأمنية، فضلاً عن التصريحات الأميركية الأخيرة، دفعتنا إلى تأخير العملية". هذا هو الموقف التركي الرسمي الصحيح.

في الثاني عشر من الشهر الحالي أعلن أردوغان أن عملية شرق الفرات ستبدأ خلال أيام قليلة.

في الرابع عشر كان الاتصال الهاتفي المطول بين أردوغان وترامب حول نوايا كل طرف في سوريا.

في السابع عشر أكد أردوغان أن ترامب يعطي الحق لتركيا في عمليتها العسكرية وأنه تفهم هواجسها وقلقها وأن أنقرة ماضية في هذه العملية.

في الواحد والعشرين من الشهر يفاجئ أردوغان الجميع بإعلان إرجاء العملية العسكرية التركية لبعض الوقت وعلى ضوء القرار الأميركي بسحب القوات من سوريا.

وفي الواحد والعشرين من الشهر أيضا يردد ترامب أن قراره هذا ينبغي ألا يشكل مفاجاة لأحد فهو كرر ذلك أكثر من مرة في الأشهر الأخيرة.

لم يسبق لأنقرة أن طالبت واشنطن بمغادرة الأراضي السورية بل دعتها دائما لتغيير سياستها تجاه سوريا والتخلي عن دعم وحدات "قسد" وتزويدها بالسلاح

لم يسبق لأنقرة أن طالبت واشنطن بمغادرة الأراضي السورية بل دعتها دائما لتغيير سياستها تجاه سوريا والتخلي عن دعم وحدات "قسد" وتزويدها بالسلاح والعتاد الذي يهدد الأمن القومي التركي. آخر ما أنجز بين أنقرة وواشنطن كان تزويد البنتاغون الأتراك بأماكن وجود الجنود الأميركيين في شرق الفرات قبل أيام من قرار ترامب. فهل يكون أردوغان هو من أقنع ترامب بقرار الانسحاب من شمال سوريا كما يقول بعض الإعلاميين المتحمسين للعدالة والتنمية؟ وهل بين أولويات تركيا الانسحاب الأميركي أم إقناع واشنطن بالوقوف إلى جانبها في مواجهة المجموعات الإرهابية والمتطرفة ومنع مشروع تقسيم سوريا وقبول الجلوس أمام طاولة التفاهمات السياسية العاجلة لإنهاء الازمة السورية؟

بين أهداف عملية شرقي الفرات المعلنة تركيا، طرد المجموعات المحسوبة على "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي من المنطقة، ووزير الخارجية التركي مولود شاووش أوغلو يقول إن مجموعات عمل تركية وأميركية ستجتمع في واشنطن في السابع من كانون الثاني المقبل لبحث الانسحاب الأميركي من سوريا، لكن ترامب يسأل أردوغان اذا ما كان بمقدور أنقرة إنجاز عملية محاربة داعش في سوريا نيابة عن واشنطن. اختلطت المسائل مرة أخرى: كيف ولماذا تحارب تركيا داعش طالما أن واشنطن قررت مع حليفها المحلي التوجه إلى هناك وكادت أن تنجز المهمة؟ لماذا تتخلى واشنطن عن حضورها ونفوذها وحليفها الكردي في سوريا وتسلم الأمور لأنقرة بمثل هذه البساطة؟ هل هناك وعود وتفاهمات حول مسائل وقضايا محددة لا نعرف تفاصيلها بعد مثل ما الذي سيحل بمجموعات "قسد" وهل سيتقدم النظام في سوريا نحو الرقة ودير الزور؟ وهل التفاهم التركي الأميركي الجديد هو مقدمة لتفاهمات أوسع بشراكة روسية هذه المرة؟

ليس مقنعا أن ترامب ومن خلال قرار سحب الجنود الأميركيين من سوريا سيقبل إعلان الهزيمة هناك والانسحاب من الملف السوري بأكمله وتسليمه للثلاثي التركي والروسي والإيراني.

ولن يصدق أحد أن الإدارة الأميركية لا تريد بعد الآن أن تكون شرطي المنطقة وأنها تخلت عن ذلك لصالح حلفائها الإقليميين الأتراك والإسرائيليين والمصريين والسعوديين.

ولن يرضى أحد بمقولة أن الرئيس التركي أردوغان هو الذي نجح في إقناع نظيره الاميركي بسحب الجنود وتسليم الملف في شمال شرق سوريا لأنقرة بمثل هذه السهولة ووسط الكثير من ملفات التباعد وتضارب المصالح التركية الأميركية.

كيف يتراجع ترامب لصالح أنقرة وأردوغان يقول إن الحرب في شمال شرق سوريا لن تكون ضد داعش فقط بل ضد "وحدات حماية الشعب" و"حزب الاتحاد الديمقراطي" شركاء واشنطن اليوم قبل أن يكونوا شركاء حزب العمال الكردستاني؟

وهل من المعقول أن يسلم ترامب الأمور للرئيس التركي بمثل هذه السهولة معرّضا مصالح حليفه وشريكه الإسرائيلي للخطر، حيث أعلن الرئيس التركي وهو يتابع قرار الانسحاب جنبا إلى جنب مع نظيره الإيراني حسن روحاني في أنقرة، أن تركيا لن تتخلى عن علاقاتها الإقليمية مع طهران التي تواجه القرار الاميركي الخاطىء بالتخلي عن اتفاقية مجموعة 5 + واحد وترفض العودة إلى سياسة العقوبات ضدها؟

أعلن الرئيس التركي وهو يتابع قرار الانسحاب جنبا إلى جنب مع نظيره الإيراني حسن روحاني في أنقرة، أن تركيا لن تتخلى عن علاقاتها الإقليمية مع طهران

إذا ما كان أردوغان هو من أقنع ترامب بسحب الجنود فهذا يعني أنهما ناقشا مطولا اكثر من مسألة عالقة في الملف حول مكان سحب الجنود وما الذي سيحل بالقواعد العسكرية التي أنشأتها أميركا وما هو مصير أبراج المراقبة التي أُعدّت وتتخلى عنها واشنطن بمثل هذه السرعة، ومتى وكيف ستسحب أميركا أطنان السلاح والعتاد الذي قدمته لمجموعات "قسد" وأن واشنطن اقتنعت أخيرا بالطرح التركي الربط بين الحرب على داعش والحرب على عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي حليفها وشريكها الوحيد في سوريا.

لكن العقبة – المصيدة والمقلقة فعلا ستبقى قول ترامب الذي غرد بتاريخ 29 آذار المنصرم "مسحنا الأرض بداعش. قريبا جدا سنغادر سوريا. لنترك الآخرين يتابعون المهمة بدلا منا".

لا حاجة للحماس وإعلان الانتصار المبكر. ما رفضت أنقرة القيام به قبل سنوات حتى لا تقع في المصيدة السورية هل ستقبل القيام به اليوم حيث المشهد أكثر تشابكا وتداخلا وتعقيدا، وحيث الوجود العسكري الروسي والإيراني والأوروبي، وحيث هناك العشرات من التنظيمات المتطرفة والمتشددة وحيث النظام يتربص عن قرب للانقضاض وحيث دخلت إسرائيل على خط الأزمة وتستعد بعض العواصم العربية للإعلان عن ولادة "الناتو العربي" ليس لتحرير القدس بل لمواجهة إيران وتركيا إقليميا بمشروع أميركي؟

هل اقتنعت واشنطن مثلا باستحالة سيطرة وإدارة الوحدات الكردية لمساحة كبيرة تصل الى 35 بالمئة من الأراضي السورية والتي يشكل العرب أكثر من 90 بالمئة من سكانها. وقررت التراجع عن التهديدات التي وجهتها للائتلاف السوري من أن أي مشاركة لفصائل المعارضة في القتال إلى جانب القوات التركية ضدّ المجموعات الكردية ستعني استهداف مباشر للقوات الأميركية مما يستوجب الرد؟

تركيا غيرت أكثر من مرة وخلال 8 سنوات من عمر الثورة في سياستها السورية لأكثر من سبب داخلي وإقليمي وطرحت أفكار ومشاريع عادت وتخلت عنها

بين الانتقادات الموجهة لأنقرة في سياستها السورية هي بروز الانتقائية المتموجة في التعامل مع الملف السوري، وأن تركيا غيرت أكثر من مرة وخلال 8 سنوات من عمر الثورة في سياستها السورية لأكثر من سبب داخلي وإقليمي وطرحت أفكار ومشاريع عادت وتخلت عنها أمام تدهور علاقاتها وتحالفاتها مع شركاء لها في الملف السوري، تحولوا إلى خصوم ومنافسين.

 مشكلة جديدة أمام أنقرة حول كيف ستتصرف هذه المرة على ضوء قرار ترامب المباغت وحيث يتدافع لاعبون كثر في الملف السوري لتقاسم الأدوار والمهام:

 تل أبيب تشعل النار،

وواشنطن تغلي الزيت،

وموسكو لم تنته من طبختها،

وطهران تجهز الطاولة،

وباريس تبحث عن كرسي مجاني،

ولندن تهرول مسرعة نحو المكان،

وعواصم عربية موّل بعضها لائحة المشتريات وبعضها كالعادة وقف يتفرج من البعيد.

شارك برأيك