أردوغان يدعو الناتو لإنشاء "منطقة آمنة" في الشمال السوري

تاريخ النشر: 18.05.2022 | 22:07 دمشق

إسطنبول - متابعات

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حلف شمال الأطلسي "الناتو"، إلى إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري وحماية حدود بلاده العضو الرئيسي في "الناتو"، بدلاً من دعم طلب فنلندا والسويد للانضمام إلى الحلف.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، اليوم الأربعاء، خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه "العدالة والتنمية" الحاكم، في البرلمان بالعاصمة أنقرة، وفقاً لصحيفة "حرييت".

وقال أردوغان إن تركيا أكملت الجزء الأهم من المنطقة الآمنة التي تخطط لإنشائها على طول حدودها مع سوريا، مؤكداً أن بلاده تعمل على تأمين ما تبقى من المناطق.

وخاطب الناتو قائلاً: "تعالوا وادعموا إجراءات تركيا المشروعة والعادلة والإنسانية والأخلاقية، أو على الأقل لا تقوموا بعرقلتنا".

وأضاف أن تركيا نفذت "عمليات ديمقراطية وأمنية" في الشمال السوري من دون أن "تتضرر شعرة واحدة من رأس أي شخص بريء"، بحسب وصفه.

وأكد أردوغان، أنه يتوقع من الحلفاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو" تفهم حساسيات تركيا المتعلقة بالأمن.

تركيا لن توافق على انضمام السويد وفنلندا للناتو

وتأتي تصريحات أردوغان حول المنطقة الآمنة على خلفية تقديم السويد وفنلندا طلبين رسميين للالتحاق بحلف شمال الأطلسي "الناتو".

وفاجأت تركيا السويد وفنلندا الأسبوع الماضي بقولها إنها لن تنظر إلى طلباتهما بإيجابية، مستشهدة بشكل أساسي بتاريخهما في استضافة أعضاء جماعات تعتبرها أنقرة إرهابية مثل "حزب العمال الكردستاني - بي كي كي" وأتباع فتح الله غولن.

وتعليقاً على مساعي الدولتين للالتحاق بالحلف، قال أردوغان إن موقف بلاده واضح و"نرفض انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو" مشيراً إلى أن تركيا "لا يمكنها قبول دول تدعم الإرهاب في الحلف".

وأوضح أن توسع الناتو مفيد لتركيا بقدر الاحترام الذي يتم إظهاره تجاه مخاوفها، مشيراً إلى أن دعم التنظيمات التي تصنفها تركيا إرهابية مثل "بي كي كي" و"ي ب ك" ومن ثم مطالبتنا بدعم عضوية السويد وفنلندا إلى الناتو هو "تناقض" على أقل تقدير.

العمليات التركية في سوريا

وشنت تركيا أربع عمليات في سوريا، خلال السنوات الماضية في سوريا، الأولى هي "درع الفرات" ضد تنظيم الدولة "داعش" في شمالي حلب، واثنتان منهما هما "غصن الزيتون" في عفرين شمالي حلب، و"نبع السلام" شرقي الفرات ضد قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وواحدة ضد النظام هي "درع الربيع" في شمال غربي سوريا.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار