أردوغان وماكرون يبحثان في اتصال هاتفي إيجاد حل سياسي في سوريا

تاريخ النشر: 14.04.2018 | 23:04 دمشق

آخر تحديث: 25.04.2018 | 11:13 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

أفاد قصر الإليزيه بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أبدى في محادثة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رغبته في تعزيز التعاون بين البلدين لإيجاد حل سياسي شامل في سوريا.

وقال قصر الإليزيه في بيان بعد اتصال هاتفي بين الزعيمين إن ماكرون شكر أردوغان على تصريحاته الداعمة للضربات التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في سوريا.

وتأتي المحادثة الهاتفية على خلفية الضربة العسكرية الأمريكية والبريطانية والفرنسية ضد النظام ردا على استخدامه للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في دوما.

وبحسب مصادر في الرئاسة التركية فإن الرئيس ماكرون أطلع أردوغان بمعلومات عن العملية العسكرية، في حين أعرب أردوغان خلال المحادثة عن إدانة بلاده لاستخدام الأسلحة الكيماوية منذ مدة طويلة.

وأضافت المصادر بأن أردوغان أشار إلى أهمية عدم ترك الهجمات الكيماوية دون رد، وذلك بالتوازي مع ضرورة إيجاد حل سياسي لإنهاء المجازر التي يرتكبها نظام الأسد بالأسلحة التقليدية والكيماوية وتحقيق السلام والاستقرار على حد سواء.

وكان الرئيس التركي وصف الضربات العسكرية ضد النظام بـ "العملية الصائبة" وشدد على أن تركيا لا يمكن أن تؤيد ما تعرض له الأطفال الصغار بالأسلحة الكيماوية، وينبغي على الفاعل أن يدفع ثمن ذلك".

وأشار أردوغان إلى أهمية عدم ترك الهجمات الكيماوية دون رد، مشددا على ضرورة إيجاد حل سياسي لإنهاء الهجمات التي ينفذها نظام دمشق بالأسلحة الكيماوية والتقليدية وتحقيق السلام والاستقرار للشعب السوري.

وطالب أردوغان بأن تكون رد الفعل الذي أثاره الهجوم الكيماوي لابد أن يظهر أيضا ضد قتل النظام مئات الآلاف من الأبرياء باستخدام الأسلحة التقليدية، وقال "المسألة لا تتعلق فقط بالسلاح الكيماوي؛ فعدد من استشهدوا باستخدام الأسلحة التقليدية أضعاف من استشهدوا بالسلاح الكيماوي، ولم يتم محاسبة النظام على مئات آلاف الأبرياء الذين قتلهم منذ 2011".

وأجرى الرئيس التركي اتصالا هاتفيا صباح اليوم برئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، تحدثا فيه عن تفاصيل الخطوات التي تم اتخاذها، وناقشا ضرورة التوصل لحل للخلاف بين روسيا والولايات المتحدة في أسرع وقت ممكن.

وردا على استخدام النظام للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في دوما شنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضربات عسكرية استهدفت مواقع تابعة للنظام في كل من دمشق وحمص.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
الصحة التركية تعلن خلو البلاد من فيروس جدري القردة
بينها سوريا وتركيا.. لهذا السبب منعت السعودية مواطنيها من السفر إلى 16 دولة
بسبب نظرة.. السلطات التركية ترحل 14 سورياً تشاجروا فيما بينهم
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟