أردوغان: سوريا باتت شبه مقسمة في الوقت الراهن

تاريخ النشر: 05.01.2018 | 14:01 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:52 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تصريحات أدلى بها خلال حوار أجرته معه قناتان فرنسيتان، عشية زيارة يجريها إلى فرنسا اليوم الجمعة: إن سوريا باتت شبه مقسمة في الوقت الراهن.

 وفي حديثه إلى، قناتي "تي ف1"، و"إل سي آي" الفرنسيتين، أجاب عن سؤال فيما إذا كان يعتبر بقاء بشار الأسد في منصبه، رغم مطالبة فرنسا وتركيا برحيله، فشلا أم لا، قال: "نتحدث عن رئيس دولة تسبب في مقتل نحو مليون من مواطنيه، هذا الوضع غير مقبول بالنسبة لنا نحن القادة الذين يناضلون من أجل السلام والإنسانية".وأضاف "من المهم جدا أننا نشاطر فرنسا نفس الرأي في هذا الموضوع".

"بشار الأسد تسبب في مقتل نحو مليون من مواطنيه، هذا الوضع غير مقبول بالنسبة لنا نحن القادة"

كما أعرب الرئيس التركي عن استيائه من تعاون الولايات المتحدة مع "حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي" بذريعة مكافحة تنظيم الدولة.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة أرسلت 3 آلاف شاحنة محملة بأسلحة، بما فيها دبابات وناقلات مدرعة، وأنه سأل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: "لماذا تواصلون هذه المواجهة بالتعاون مع منظمات إرهابية؟". لكنه لم يحصل على نتيجة.

وحول موضوع المقاتلين الأجانب، أكد أردوغان على قرار تركيا الحازم بمنع مرورهم عبر أراضيها، وكشف عن أن بلاده ألقت القبض على نحو 5 آلاف و600 مقاتل أجنبي ورحّلتهم، فضلا عن حظر دخول 54 ألفا إلى أراضيها.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الأربعاء 3 كانون الثاني: إن بلاده ستصب اهتمامها لإحلال الحل السياسي في سوريا، معرباً عن اعتقاده أنّ العام الجديد سيحمل معه خطوات إيجابية كثيرة.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 27 كانون الأول، بشار الأسد، بـ"الإرهابي" وقال: إن من المستحيل مواصلة مساعي السلام السورية في وجوده. وهي النقطة الأساسية التي تتعثر بسببها كل الوساطات الدولية لوقف الحرب السورية.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
تحذيرات من صيف أكثر حرارة وجفافاً في تركيا
انخفاض سعر صرف الليرة التركية إلى 15.65 مقابل الدولار
لماذا ترفض تركيا انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو؟
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟