أردوغان: بايدن رضخ للجماعات الأرمنية بوصف أحداث 1915 بـ"الإبادة"

تاريخ النشر: 27.04.2021 | 06:20 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن نظيره الأميركي جو بايدن رضخ لضغوط "الجماعات الأرمنية المتطرفة والمعادية لتركيا"، عبر وصف أحداث 1915 بـ"الإبادة الجماعية" بحق الأرمن.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي يوم الإثنين إن "بايدن استخدم عبارات غير محقة لا أساس لها وتخالف الحقائق بشأن أحداث أليمة وقعت قبل أكثر من قرن".

وأضاف: "نعتقد أن الوصف الذي استخدمه بايدن جاء نتيجة لضغوط الجماعات الأرمنية المتطرفة والمعادية لتركيا".

وأشار إلى أنه "يجب ترك مهمة تقصي الأحداث التاريخية وكشف الحقائق للمؤرخين وليس الساسة"، وتابع: "إذا كنتم تتحدثون عن إبادة جماعية فيتعين عليكم النظر إلى المرآة ومحاسبة أنفسكم".

وتطرّق "أردوغان" إلى قضية "تهجير" مليون شخص من إقليم قره باغ، خلال ما سمّاها "فترة الاحتلال الأرميني في التسعينيات"، وفشل "مجموعة مينسك"، بقيادة روسيا وأميركا، في حل قضية الإقليم على مدار 3 عقود.

كذلك لفت إلى أن ما تعرض له الهنود الحمر في أميركا "أمر معلوم ولا داعي للخوض في هذا الموضوع بشكل مفصل".

وتابع: "بينما كل هذه الحقائق ماثلة للعيان، لا يمكنكم إلصاق تهمة الإبادة الجماعية بالإنسان التركي والأمة التركية"، مبيناً أن "تركيا لم تتلق لغاية الآن رداً على اقتراحها بشأن لجنة مشتركة للتاريخ بشأن المزاعم الأرمنية".

يأتي ذلك عقب يومين من إصدار الرئيس الأميركي بياناً، أعلن فيه أن أحداث عام 1915 شهدت "إبادة جماعية" للأرمن، خلال العهد العثماني، معتبراً أن الهدف من البيان هو "ضمان عدم تكرار ما جرى وليس توجيه اللوم".