icon
التغطية الحية

أردوغان: الاتفاق يشمل مغادرة YPG وبقاء قواتنا في المنطقة الآمنة

2019.10.18 | 16:30 دمشق

20191018_2_38820442_48601146.jpg
تلفزيون سوريا - وكالات
+A
حجم الخط
-A

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن مهلة الـ 120 ساعة المتفق عليها مع الولايات المتحدة تشمل مغادرة قوات YPG ( العمود الفقري لقسد) للمنطقة الآمنة، وإن قوات بلاده الموجودة في الشمال السوري لن تغادر.

وأوضح أردوغان خلال تصريحات صحفية اليوم الجمعة، أن تركيا كانت قد أعلنت أصلًا أن عمق المنطقة الآمنة هو 32 كيلومترا، وأن طولها هو 444 كيلومترا من أقصى الغرب إلى أقصى الشرق عند الحدود العراقية.

وأضاف "من ميزات اتفاقنا (مع الأميركيين) هي أن قواتنا الأمنية لن تغادر المنطقة". ولفت إلى أن تركيا والولايات المتحدة ستكونان على اتصال دائم، "واللقاءات بين وفود بلدينا ستستمر".

وتابع "حصلنا على وعود من الجانب الأميركي بأن تكون هذه المرحلة تحت قيادة تركيا وبتعاون كامل بين الجانبين". وقال إنه يعتبر اللقاء المرتقب مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء القادم، عاملاً آخراً في مرحلة تعليق عملية "نبع السلام".

وعمّا إذا كانت تركيا ستعيد ضريح "سليمان شاه" جد مؤسس الدولة العثمانية إلى مقره السابق داخل سوريا، قال أردوغان إن هذا الأمر ليس واردًا.

وحول الحل السياسي في سوريا قال الرئيس التركي "آمل أن تكون اللجنة الدستورية التي ستعقد اجتماعها في 30 من تشرين الأول بمدينة جنيف ميلاد مرحلة الحل السياسي في سوريا".

وأكد أن بلاده ستنسحب من سوريا وتعيد جميع الأراضي إلى سيطرة الحكومة الشرعية (المقبلة) بعد "اكتمال أعمال صياغة الدستور الجديد وضمان وحدة أراضي سوريا ووحدتها السياسية".

وعن رسالة الرئيس الأميركي التي وصفت بالبعيدة عن الدبلوماسية قال أردوغان "لم ننس هذا الأمر وتجاهلنا لهذه الرسالة غير صحيح، ولكن من باب الحب والاحترام المتبادل لا ينبغي علينا أن نُبقيها دائماً على الأجندة، ولا نعطي هذا الموضوع أولوية اليوم، ونود أن يعلم الجميع أننا سنقوم باللازم عندما يحين الوقت".

وتوصلت تركيا والولايات المتحدة الأميركية لاتفاق يقضي بتعليق عملية "نبع السلام" في الشمال السوري مقابل إنشاء منطقة آمنة، ورفع العقوبات عن أنقرة، وانسحاب قوات سوريا الديمقراطية 20 ميلاً من الحدود التركية.