أخبار كاذبة: أردوغان شخصية العام والاحتفال بأعياد الميلاد جاهلية

تاريخ النشر: 04.01.2021 | 14:41 دمشق

آخر تحديث: 04.01.2021 | 20:21 دمشق

إسطنبول - مسبار

انتشرت خلال الأسبوع الأخير من العام 2020 والأيام الأولى من العام الجاري العديد من الأخبار الزائفة التي طالت شخصيات وأحداثا في مجالات عدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتي قام فريق مسبار بتتبعها والتحقق من صحتها.

 

origin_o6gkwm9z6.png

1- بابا الفاتيكان لم يقل إن الاحتفال بأعياد الميلاد جاهلية 

تداولت حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع إلكترونية عدّة، تصريحاً لبابا الفاتيكان فرنسيس يقول فيه "إن الاحتفال بأعياد الميلاد جاهلية".

التحقق: وجد "مسبار" خلال تعقبه للخبر، أنه مضلل وانتشر أكثر من مرة خلال السنوات السابقة، ونشر المرة الأولى في كانون الأول من العام 2013.

وبعد الرجوع إلى الخطاب الأصلي الذي ألقاه البابا حينها تبين وجود ترجمة محرّفة لكلمته والحقائق تفيد أن بابا الفاتيكان فرنسيس لم يقل ذلك، بل قال في خطبة صلاة التبشير الملائكي في عيد القديس "ستيفانو"، أمام حشد في ميدان القديس بطرس، إن "الاحتفال بالقديس استفانوس المعروف بلقب أول الشهداء، في وئام تام مع المعنى الأعمق لعيد الميلاد ويذيب الصورة الخاطئة لعيد الميلاد باعتباره حكاية خيالية طريفة لا وجود لها في الإنجيل"، ووصف الاحتفال بعيد الميلاد بقوله "هو احتفال بالحياة ويمنحنا مشاعر الصفاء والسلام". 

2- الإذاعة الفرنسية الدولية لم تختر أردوغان شخصية العام 2020 

ادعت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الإذاعة الفرنسية الدولية اختارت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شخصية العام 2020. 

التحقق: وجد فريق "مسبار" أن الخبر زائف ولم تختر الإذاعة الفرنسية الدولية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شخصية العام الفائت، والإذاعة لم تعلن عن شخصية العام نهائياً.

واعتمدت الحسابات التي نشرت الخبر على مقال في صحيفة "فرانس إنتر" الإلكترونية، حيث اتضح أن المقال يشيد بدور تركيا المؤثر في المنطقة خلال الآونة الأخيرة برئاسة أردوغان، وخاصةً دورها الفعال في القضايا الإقليمية والدولية، مثل "الصراع السوري"، و"حل أزمة الصراع الأذري – الأرمني"، ودورها أيضاً في الحرب الليبية.

في حين لم يذكر هذا المقال أي شيء عن اختيار أردوغان شخصية العام، لكنه أكد إذا كان هناك سُلطة قوية لهذا العام فيمكن أن تكون لتركيا. 

92060Image1-370x210_d.jpg

3- ليست صورة طفل يبكي بعد حريق مخيّم المنية

تناقلت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة ادعى ناشروها أنها لطفل يبكي بعد حريق مخيم المنية للاجئين السوريين في لبنان، وأرفقت الصورة مع اقتباس "وكأن لسان حاله يقول رباه لقد ضاقت علينا بما رحبت ففرّج عنا ما نحن فيه، وأعنّا لنخرج إلى مكان لا يظلم فيه أحد يا أكرم الأكرمين". 

التحقق: أكد "مسبار" أن الصورة الأصلية تعود إلى طفل اسمه "برهان فايز" يبكي صديقه الطفل "أمير نزير" الذي قُتل في مواجهات جرت في منطقة كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان. 

download.jpg

4- لم تُرفع صورة قائد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في اليابان 

تداولت صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي، صورة لقائد قوات سورية الديمقراطية "قسد" مظلوم عبدي مرفوعة وسط اليابان "عربوناً لتضحية قواته أمام الإرهاب العالمي والقضاء عليه". 

التحقق: وجد "مسبار" عند تحققه من الصورة المتداولة أنها مفبركة وليست في اليابان بل إنها ملتقطة في ساحة تايم سكوير الشهيرة في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، إذ أشار البحث العكسي عن الصورة الأصلية إلى أنها منشورة على الصفحة الرئيسة لموقع ARO المختص بالمباني والوحدات السكنية في الولايات المتحدة. 

 

المصدر: مسبار

 

مقالات مقترحة
إصابتان و79 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية