أبناء الكراهية.. بشار برهوم مثالاً صغيراً

أبناء الكراهية.. بشار برهوم مثالاً صغيراً

22 آذار 2019

اعتقل بشار برهوم من قبل أمن النظام السوري عل خلفية الفيديو الذي هنأ فيه جزار مسجدي نيوزيلندا، وسخريته ممن قضوا برصاصه الحاقد وهم يصلون، ومن ثم مصادر موثوقة قالت لقناة روسيا اليوم إنه لم يعتقل، وأن الأمر لم يكن سوى إشاعة تناقلتها مواقع مؤيدة ومعارضة حول اعتقاله.

اليوم وبرسالة جديدة عبر فيديو جديد يدعيّ برهوم أنه تم العبث بالفيديو الأول وانتزاع ما يدينه فيه ليظهر على أنه يدعو إلى قتل المسلمين بالجملة في موسم الحج، وكما جرت العادة تكال التهم - للناطقين بحقيقة النظام وأتباعه – لأولئك الذين يريدون تشويه علمانتيه وإنسانيته وتعاليه فوق القتل.

وبغض النظر عما ستؤول إليه هذه الواقعة الجديدة التي تضاف إلى سلسلة من التحريض على القتل، والقتل الفعلي الذي يجاهر به هؤلاء، وهم من لم تردعهم كل قيم الإنسانية وقدسية الروح البشرية من التنكيل بالسوريين أحياء وأمواتاً..بغض النظر عن كل جرائمهم إلا أن ما سبق وما سيأتي لن يكون إلا في نفس السياق الذي اعتادوا عليه سواء علانية أو بما يبطنونه وهذا هو سرُّ هذه الوحشية التي تظهر بين حين وآخر حتى ممن يشكون إفقارهم من آلة النظام الفاسدة.

ومنذ الأيام الأولى لصرخات السوريين ورغبتهم بالتغيير بدأت تخرج للعلن اتهامات التخوين والارتهان، وأما الأصوات

اليسار السوري الذي كان رمزاً لرفض السلطة سبقها في الدعوة إلى محاصرة الخارجين عليها، وهكذا صار قدري جميل شريكاً في الحكومة وعمار بكداش دعويّاً بارزاً في الدفاع عن قيم العلمانية ضد تطرف المسجد.

التي علت على كل ذلك فكانت ممن كانوا قبل فترة قصيرة يشكون ظلم النظام وقمعه، وحجتهم في ذلك إسلامية الثورة وخروج المتظاهرين في يوم الجمعة، فصارت المساجد مقار للإرهاب المسلم، وصورته الدموية، وتوجه كل الرصاص، وقذائف الدمار إلى المآذن على اعتبارها مدعاة للتطرف.

الأصوات المخنوقة قبل آذار 2011 والتي كانت تحلم بنشر بيان احتجاج على قمع النظام صارت في جهته الداعية إلى التدمير، واليسار السوري الذي كان رمزاً لرفض السلطة سبقها في الدعوة إلى محاصرة الخارجين عليها، وهكذا صار قدري جميل شريكاً في الحكومة وعمار بكداش دعويّاً بارزاً في الدفاع عن قيم العلمانية ضد تطرف المسجد.

العائدون إلى طوائفهم هم الفرقة الجديدة التائبة، والتي اكتشفت فجأة مؤامرة انقلاب الصحابة على الإمام علي في سقيفة بني ساعدة، ومدينة (حرستا) يجب تسويتها بالأرض كي يخرج من تحت أنقاضها فجر الحق الذي ينتظره أتباع الإمام المنتظر، ولذلك انتزعت كل الأقنعة دفعة واحدة لتخويف الرعاع الذين يحملون البنادق من أولئك الذين لا حول لهم سوى الورد واجتلاب النصر من الله، ومن هنا أيضاً تسللت الذقون لتفخخ هذه الابتهالات بالرايات السوداء.

المعارض نضال نعيسة بالأمس في برنامج الاتجاه المعاكس يمسك عنق الحقيقة ويلويه فقط من أجل أن يقول إن دعوة برهوم لتدمير المساجد ليست سوى دعوة فردية لكنها حقيقة مطلقة لأن من يصلون هم شر مطلق، وأن فيها يتم تصنيع القتلة والإرهابيين، وبنفس الوقت هو يشكو من داعش الداخل في إشارة لاتهام أي صوت يئن حتى من ضيق العيش.

قبله حرض لعقود المدعو الدكتور نبيل فياض عبر سلسلة من الكتب -التي طبعت في مطابع الأمن-  على التشيع وقتل السنة وإعادة محاسبة الصحابة وأحفادهم، ومنها (أم المؤمنين تقتل أبناءها)، وسوى ذلك من المنشورات التي تفوح منها رائحة الموت والدم البريء.

أضف إلى ذلك جموع الموالين من إعلاميين وشعراء ومثقفين على اختلاف منابتهم وإبداعاتهم الذين كانوا يهمسون بالنقمة، ويكتبون قصائدهم بلغة مواربة لتمر من رقابة النظام، ويحلمون بمنابر صالحة للحياة..كل هؤلاء باتوا يصفقون للموت فقط لأنهم فقط يريدونها على هواهم حرية عابثة لا تليق بالناس.

اليوم يطارد هؤلاء - بما سمحت لهم وسائل التواصل- حتى أولئك الذين اختاروا المنفى، وباتوا

سخرية بشار برهوم من دم الضحايا في نيوزيلندا، والدعوة للمذبحة الكبرى في مكة ليست سوى صدى لدعوات سبقتها بقتل السوريين في بيوتهم وتهجيرهم إلى أقاصي الأرض

يحرضون عليهم الدول التي استضافتهم تحت عناوين الإسلام السياسي، والإرهاب الذي ينتقل إلى العالم بواسطة اللاجئين أو العائدين من مناطق الصراع في الشرق الأوسط، وفقط من أجل أن يغسلوا أيديهم من دماء من لم يستطع الفرار من المذبحة الكبرى.

سخرية بشار برهوم من دم الضحايا في نيوزيلندا، والدعوة للمذبحة الكبرى في مكة ليست سوى صدى لدعوات سبقتها بقتل السوريين في بيوتهم وتهجيرهم إلى أقاصي الأرض فقط ليبق النظام وحده صورة الوطن المتجانس الذي ينقسم إلى طبقة متوحشة وأخرى خادمة صامتة.

مقالات مقترحة
النظام يلغي حظر التجول الليلي ويسمح بالسفر بين المحافظات
كورونا.. 20 إصابة جديدة في مناطق سيطرة "النظام"
16 إصابة جديدة بـ كورونا في مناطق سيطرة النظام
تسجيل 948 إصابة بفيروس كورونا في تركيا خلال يوم
ارتفاع إصابات ووفيات كورونا في السعودية والأردن ولبنان
حصيلة المتعافين من كورونا في تركيا تتجاوز الـ 120 ألفاً
طائرة مسيرة تغتال قائداً ميدانياً في الجبهة الوطنية جنوب إدلب
ماذا وراء تصريحات روسيا عن خرق "هيئة تحرير الشام" لاتفاق إدلب؟
فصائل المعارضة تحبط محاولة تسلل لقوات النظام في جبل الزاوية