آخر مستجدات المعارك بين "النظام" و"التنظيم" في السويداء

تاريخ النشر: 07.08.2018 | 12:08 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:17 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تستمر المعارك بين قوات "نظام الأسد" وتنظيم "الدولة" في ريف السويداء، في ظل هجوم بدأه "النظام" (بمشاركة مقاتلين مِن فصائل "المصالحات" في درعا) على مواقع "التنظيم" في بادية السويداء، بعد أيام مِن القصف التمهيدي.

وقال ناشطون محليون إن أربعة عناصر لـ قوات النظام قتلوا - على الأقل - وجرح آخرون، ليل الإثنين - الثلاثاء، بتفجير رجّحوا أنه لـ تنظيم "الدولة" استهدف نقطة متقدّمة لـ"النظام" قرب قرية توما في الريف الشمالي الشرقي لـ السويداء، دون معلومات دقيقة عن سبب الانفجار.

بدورها، قالت وسائل إعلام تابعة لـ "النظام" إن القتلى وقعوا إثر تفجير "انتحاري" استهدف نقطة لـ"الحزب السوري القومي الاجتماعي" في المنطقة، في حين أشار ناشطون آخرون، إلى أن الموقع المٌستهدف يعتبر نقطة تثبيت خلفية تفصلها عدة نقاط لـ قوات النظام عن مناطق المواجهات مع تنظيم "الدولة".

على صعيد المعارك، تقدّمت قوات النظام في بادية السويداء دون مواجهات مباشرة مع تنظيم "الدولة"، الذي تراجع إلى مناطق وعرة في البادية وتحصّن فيها، وذلك بعد هجوم "عنيف" شنّه "النظام" وفصائل "المصالحة" على مواقع "التنظيم" في المنطقة.

وحسب مصادر محلية، فإن قوات النظام تتقدم في مناطق "شبه مكشوفة" ببادية السويداء، مرجحين أن تنظيم "الدولة" يسعى لـ سحب تلك القوات إلى مناطق وعرة يتحصّن فيها ببادية السويداء، معتبرين أن المعركة فعلياً في المنطقة لم تبدأ بعد.

وأضافت المصادر، أن قوات النظام ووسائل إعلامها تعلن التقدم والسيطرة على مواقع من محاور مختلفة في بادية السويداء، بينما تتلقى خسائر بسبب "انغماسيي" تنظيم "الدولة" الذين ينفّذون هجمات ليلية، يقتلون خلالها العديد مِن عناصر "النظام" في المنطقة.

وتحدثت وسائل إعلام "النظام"، عن أن قوات الأخير تقدمت في الجهتين الشرقية والشمالية الشرقية للسويداء عند قرى ومناطق "شعف، والرضيمة، وبارك"، وذلك بمساندة مِن الفصائل المحلية (في إشارة إلى فصائل مِن الجيش السوري الحر التي أبرمت اتفاقات "تسوية" مؤخرا في درعا).

أمّا الناشطون في شبكة "السويداء 24" فقالوا إن قوات النظام سيطرت على قرى عدة باتجاه "خربة الأمباشي، والهبيرية" الخاضعتين لسيطرة تنظيم "الدولة"، لافتين إلى أن "التنظيم" انسحب إلى معقله الرئيسي في منطقة "الصفا" (منطقة بركانية وأرض سوداء قاتمة في بادية السويداء تنتشر فيها التلال والتضاريس القاسية بشكل شبه دائري أقصى قطره نحو 19 كيلومترا وأدناه 16 كيلو مترا).

وبدأت قوات النظام بمشاركة فصائل "المصالحات"، أمس الإثنين، هجوماً واسعاً على مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" في بادية السويداء، بعد استقدام تعزيزات كبيرة للمنطقة، تزامناً مع حديث حول إعلان "حركة رجال الكرامة" مشاركتها بالمعارك والقتال إلى جانب روسيا ضد "التنظيم".

إلى ذلك، لم تصدر توضيحات جديدة حول مصير مختطفي السويداء لدى تنظيم "الدولة"، رغم نشر الأخير مقطعا مصوّراً لـ إعدام الشاب المختطف "مهند أبو عمار"، وهو من بين نحو (36 مدنياً جلّهم نساء) اختطفهم "التنظيم" من قرية الشبكي، عقب هجوم مفاجئ على مدينة السويداء وقرى ريفها الشرقي، أسفر عن مقتل نحو 270 شخصاً وجرح المئات.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"