آباؤهم عناصر في "داعش".. قسد تعيد 12طفلاً إيزيدياً لأمهاتهم

تاريخ النشر: 06.03.2021 | 13:18 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أعادت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" لنساء ينتمين إلى الطائفة الإيزيدية في العراق، 12 طفلاً آباؤهم عناصر في تنظيم الدولة.

اقرأ أيضا: عملية اغتيال رابعة في مخيم الهول خلال شهر آذار

وقالت زينب صاروخان مسؤولة هيئة المرأة في الإدارة الذاتية لوكالة فرانس برس: إن "12 طفلا تتراوح أعمارهم بين السنتين وخمس سنوات وكلهم أبناء إيزيديات من آباء جهاديين في تنظيم الدولة تم تسليمهم لأمهاتهم".

اقرأ أيضا: بلجيكا تعتزم استعادة أطفال وأمهات محتجزين في مخيم الهول

وبعد هزيمة التنظيم في 2019، عادت عشرات النساء والفتيات الإيزيديات العراقيات بعدما كنّ خُطفن وعومِلن كجاريات للاستعباد الجنسي من جانب عناصر التنظيم. لكنّ الكثير منهن اضطررن إلى ترك أطفالهن لدى التنظيم خوفا من أن يواجهن رفضا في مجتمعهن.

وأوضحت صاروخان أنها "المرة الأولى التي نسلم فيها أطفال لنساء إيزيديات"، مشيرة إلى أن "تاريخ التسليم هو الرابع من آذار 2021".

وخطف تنظيم الدولة الذي كان يسيطر على مناطق شاسعة من العراق وسوريا، في عام 2014 آلاف النساء والفتيات الإيزيديات من منازلهن في سنجار شمالي العراق. ثم أقدم التنظيم على استعبادهن واغتصابهن وعلى الزواج منهنّ بشكل قسري في سوريا.

اقرأ أيضا: "تزوجت عدة مرات مقاتلين من داعش".. النرويج تحاكم عائدة من سوريا

واستقبل المجتمع الأيزيدي هؤلاء النساء عند عودتهن إلى شمال العراق، لكنّ تعاطفهم لم يمتدّ إلى الأطفال الذين أنجبنهنّ من عناصر التنظيم.

وقالت صاروخان إنّ من واجب الإدارة الذاتية في سوريا أن تحافظ على هؤلاء الأطفال إلى أن تطالب أمهاتهم باستعادتهم. ولا يزال عدد كبير من الإيزيديات اللواتي خطفهنّ التنظيم، في عداد المفقودين.

ويضم مخيم الهول 31 ألف لاجئ عراقي بحسب مكتب اللاجئين في الإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا، حيث ترفض الحكومة العراقية استعادتهم بسبب اتهامهم بالانتماء لتنظيم "الدولة".

يذكر أن منظمة Reprieve الحقوقية حذرت أواخر الشهر الماضي، من خطر أن يظهر في سوريا سجن مماثل لسجن غوانتانامو الأميركي، على خلفية رفض دول أوروبية استعادة النساء المحتجزات في مخيم الهول  شمال شرقي سوريا.